اللعب أثناء الاستحمام هو وقت الأطفال المفضل، ولكن قد تغفل الأم عن تفاصيل صغيرة قد تؤذي صغارها وتهدد صحتهم. وهي الألعاب البلاستيكية التي يتسلل الماء الى داخلها ومن ثم ينمو العفن ويخرج مرة أخرى أثناء الاستحمام.

وقام فريق من المعهد الفيدرالي السويسري للعلوم المائية والتكنولوجيا وجامعة إلينوي بجمع خمسة ألعاب استحمام من منازل سويسرية مختلفة. كما اقتنوا البطة الصفراء المطاطية لدراستها في المنازل المخصصة للبالغين فقط.

وجد الباحثون أن الاستلقاء في الحمامات الرطبة والدافئة والمليئة بالعواء الرطب يخلق البكتيريا والفطريات في الألعاب البلاستيكية التي يدخلها الماء. كما قاموا بتعريض الألعاب للعرق والبول والماء والصابون على مدى 11 يومًا. ثم قطعوها إلى نصفين ودرسوا المحتويات.

وأظهرت نتائج الدراسة أنها تحتوي أنواع من البكتيريا مثل Legionella الليجيونيلا المقاومة للأدوية وكذلك الأيكولاي E.coli والليستريا Listeria تتفاقم داخل أحشاء اللعب البلاستيكية. كما وجدوا العفن.

وقال الباحثون إن هذه البكتيريا يمكن أن تؤدي إلى الالتهابات.

كما وجدت الدراسة أن الماء ليس الجاني الوحيد. حيث أن البلاستيك المستخدم في الألعاب هو المسؤول عن إطلاق مركبات الكربون التي تغذي البكتيريا.

وقال الباحثون إن استخدام بوليمرات عالية الجودة لتصنيع الألعاب سيحل المشكلة. لكن هذا ليس حلاً فوريا.

ومن أسهل وأسرع الحلول هو سد الثقوب الموجودة في الألعاب حتى تمنع وصول المياه إلى الداخل وخلق فوضى. أو يمكن للأم غسل وتطهير الألعاب البلاستيكية بعد وقت الاستحمام.

كيفية تنظيف ألعاب الاستحمام

أول خطوة بعد شراء الألعاب البلاستيكية قومي بتفحص اللعبة واغلقي أي ثقب يؤدي إلى دخول الماء لداخل اللعبة، ويمكنك اغلاق هذه الثقوب بواسطة مسدس الصمغ الساخن.

وكإجراء روتيني لابد من غسل ألعاب الاستحمام بعد استخدامها في جزء واحد من الماء الساخن وجزء من الخل وبضع قطرات من صابون الأواني. انقعي الألعاب لمدة 10 دقائق واستخدمي فرشاة أسنان قديمة للمساعدة في تنظيفها، إذا لزم الأمر. وذلك لأن الخل يذيب بقايا الصابون بينما يزيل الصابون الأوساخ.

احفظيهم بشكل صحيح وذلك بتخزين ألعاب الاستحمام في كيس شبكي أو سلة مثقبة للسماح بالتصريف المناسب. مع ترك نافذة الحمام مفتوحة والتأكد من تهوية الغرفة جيدا.

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني