في فترة التباعد الإجتماعي والعزلة، لم يعد الاستحمام  مجرد عمل روتني مرتبط بالنظافة الشخصية فقط، بل أصبح نوع من العناية الذاتية الهادئة، خاصة عندما نأخذ وقتا كافيا فيه ونضيف بعض اللمسات التي تحوله إلى طقس ذو منفعة ومردود نفسي مهم .

اليك بعض النصائح من أجل إستحمام يؤدي للراحة والاسترخاء:

  • ضعي نوع من الإضائة الخافتة والمريحة  وخاصة في المساء ، لتعزز الاسترخاء وتساعدك على تهدئة العقل. سواء كنت تستحمين قبل النوم أو تحتاجين فقط إلى جرعة من شيء من الهدوء أثناء النهار إختاري مصباح صغير ذو وهج ناعم أو فانوس ورقي صغير ، أو حتى قابس حائط  ( ممكن من ملح البحر) والذي سيساعد على تنظيف الهواء في مساحتك.
  • قومي بتعليق ستارة حمام جميلة ومبهجة، وإن لم تتوفر إغسلي الستارة الموجودة بمادة تنظيف لها رائحة عطرية تجعلك تشعرين بالراحة.
  • ممكن أن توزعي في أرض الحمام عدد من الشموع الصغيرة  والتي توفر رائحة تجعلك تشعرين بشعور جيدوأيضا تضفي أجواء ناعمة وهادئة .
  • إستخدمي الفرشاة الجافة الخاصة بتدليك الجسم قبل الدخول تحت الدوش ودلكي كامل جسمك من رأسك  وحتى أصابع القدم بلطف بمساجات دائرية طويلة حيث تساعد على التصريف اللمفاوي وزيادة الدورة الدموية ، ويزيل خلايا الجلد الميتة كخطوة أولى لتوهج كامل الجسم.
  • بعد أن تتحكمي في حرارة الماء المناسبة لك ، قومي بتعليق باقة من أي من الأعشاب العطرية ذات الروائح خلف الستارة للحصول على رائحة طبيعية منعشة، أو وزعي شيء من الرذاذ في أرجاء الحمام.
  • إستخدمي مقشرات البشرة على الجسم، والوجه حتى تحصلي على بشرة وناعمة وتخففي من توتر العضلات مع فرك الجسم والتخلص من السموم، ولا تنسى فروة رأسك الشعر من أجل تنظيف بشرتها وإزالة الخلايا  الميتة المتراكمة،  ويجعل شعور فروة الرأس منتعشًا حقًا.
  • بعد بعد تجفيف جسمك بالمنشفة استخدمي مرطب خفيف الوزن أو زيت مثل الهيمالايا المهدئ أو البخور الهندي الشافي على كامل الجسم مع التدليك الذاتي الخفيف.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني