عندما تُعاد فتح الاقتصادات بعد انتهاء الجائحة ، ستبقى العديد من الشركات مغلقة لأنها تكافح في البيئة الجديدة.

ويعبر عن  هذه المخاوف “مجموعة التعافي من الكوارث العالمية” التي تساعد الشركات على التعافي من الأزمات مثل فيروسات التاجية.

تقول كلوي ديمروفسكي ، الرئيس التنفيذي للمعهد الدولي للتعافي من الكوارث DRI ، وهي منظمة غير ربحية: “عندما يعاد فتح الاقتصاد ، لن يعود إلى ما كان عليه في الحال”. “ربما تغيرت عاداتنا مع أحجام محافظنا.”

وربما يحتاج أصحاب الأعمال الصغيرة – وهم الأكثر عرضة للخطر – أن يبدأوا من جديد كرواد أعمال مرة أخرى من أجل البقاء.

ويؤكد المعهد الدولي للتعافي من الكوارث (DRI) أن إعادة تشغيل الأعمال أصعب بكثير من إغلاقها.

فخلال عمليات الإغلاق ضد جائحة كورونا، انتقلت أنشطة مثل تسوق البقالة ومشاهدة الأفلام واجتماعات الشركات والتعلم الإلكتروني وغيرها بشكل كبير لتصبح من خلال الإنترنت، و قد لا تكون هذه التوجهات قصيرة المدى ، وستحتاج الشركات إلى التكيف معها إضافة إلى  تغير سلوك الشراء لدى المستهلك.

 وفي حين أن الشركات الكبيرة الخاضعة عالية التنظيم، لديها خطط طوارئ قوية وبرامج قوية لإدارة المخاطر ، فإن الشركات الأصغر عادة لا تفعل ذلك. وبالتالي ستستمر هذه الشركات في المعاناة ولن يُعاد فتح الكثير منها أبدًا.
وتؤكد ديمروفسكي أن القرارات الفردية للخروج من السوق ستتكرر في   أماكن كثيرة من العالم،  وعلى الشركات أن تخطط لإجراءات طارئة مثل تقليل ساعات العمل، وتحولات متتالية والمزيد من التغييرات في عملية تحريك موظفيها.

وبالنسبة لبائعي التجزئة، يؤكد المعهد الدولي للتعافي من الكوارث أنهم يجب أن يستعدوا لتجهيز مساحة أكبر بين العملاء، وتعبئة الأغذية بشكل فردي (لا عينات مجانية ولا تذوق مجاني). و قد يحتاجون إلى سياسات مطبقة لطمأنة العملاء والموظفين مثل التنظيف الزائد والواضح للمستهلك جنبًا إلى جنب مع الحماية المناسبة للموظفين مثل الأقنعة والقفازات وفحص درجة الحرارة.

وهناك أمور قد تتغير إلى الأبد مثل أن يتم إلغاء المؤتمرات والأحداث الكبيرة أو تقيلي أعداد حضورها لفترة طويلة. قد يكون هذا هو المسمار في النعش لمساحات العمل المشتركة وخطط أرضية المكاتب المفتوحة حيث ندرك جميعًا الآن أهمية الجدران والفواصل.

وإذا ظلت المدارس مغلقة، أو انتقلت إلى نظام التعلم المنزلي المنتظم ، فسوف يحتاج أصحاب العمل إلى التفهم والمرونة تجاه الآباء.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني