توفي الممثل المصري حسن حسني في إحدى مستشفيات القاهرة فجر السبت عن عمر يناهز 89 سنة  إثر أزمة قلبية تعرض لها الراحل.

حسني حسني من مواليد 1931 القاهرة لأب مقاول، ولم تكن حياته خالية من متاعب ومواقف صعبة  والتي بدأت في حي الحلمية الجديدة حيث فقد وهو في سن السادسة والدته، وهو الحدث الذي أسبغ عليه هالة من الحزن الدفين. كما رحلت إبنته الوحيدة عام 2013، بعد إصابتها بمرض السرطان.

وبدأ التمثيل مبكرا في المرحلة الأولى من التعليم على مسرح المدرسة ، واستمرت حياته الفنية على المسرح، حيث انضم في بداية عقد الستينات إلى عضوية فرقة المسرح العسكري التابعة للجيش، وأصبح ممثلا لشريحة معينة من الناس هم فقط من الجنود والضباط وأحيانا عائلاتهم، حيث كان يقدم عروضه على مسرح المتحدين للضباط وأسرهم في شهر رمضان لكن  حين صدر قرار بحل المسرح العسكري عقب هزيمة الخامس من يونيو عام 1967، شعر بالانفراج وبدأ يبحث عن فرصة لإظهار الموهبة وشهد مسرح الحكيم  خطواته الأولى، فقدم  مسرحيات عديدة منها مسرحية عرابي مع المخرج نبيل الألفي، ومسرحية المركب اللي تودي مع المخرج نور الدمرداش، وغيرها من المسرحيات التي حققت صدى طيبا لدى جمهور المسرح.

ولكن الجمهور الأكبر عرف حسن حسني في نهاية عقد السبعينات من خلال مسلسل “أبنائي الأعزاء شكرا” في التلفزيون من بطولة عبد المنعم مدبولي. وفي الثمانينات فتحت استوديوهات دبي وعجمان أبوابها للنجوم المصريين، وكان من بينهم حسن حسني، الذي صور أعمالا كثيرة لا يذكر هو نفسه عددها، وعرضت في دول الخليج العربي بكثافة. وقتها أطلق عليه أصدقاؤه لقب “الممثل الطائر” نظرا لكثرة تنقله بين استديوهات عجمان ودبي لأجل تصوير العديد من الأعمال الفنية.

بدأت علاقة حسن حسني بالسينما بدأت بدور صغير في فيلم الكرنك مع المخرج علي بدرخان في عام 1975، إلا أن دوره في فيلم سواق الأتوبيس الذي أخرجه عاطف الطيب في عام 1982 كان علامة فارقة في حياتهِ المهنية والفنية، حيث لفت إليه الأنظار كممثل قادر على أداء أدوار الشر تحديدا بشكل مختلف وأدى إلى الانتشار المكثف ليتحول إلى عامل مشترك في كثير من الأفلام. وعمل حسني مع عدد كبير من النجوم، أبرزهم نور الشريف وأحمد زكي كما عمل مع عدد من أكبر المخرجين، مثل محمد خان، وعاطف الطيب، ورضوان الكاشف.

واعترف الكثر من النقاد بقدرة حسن حسني فائقة على رسم الابتسامة الهادئة على الشفاه، وأن وجوده مع شباب الكوميديا مكسب كبير لهم، ويوفر لهم القدرة على التعلم غير المباشر دون حساسية، لانه لا يطرح نفسه منافسا لهم، ولكنه مضيف لهم ولأعمالهم.

وللكوميديا مكانة مميزة في حياة حسن حسني يقول عنها: “أحب الكوميديا الخفيفة المعتمدة في الأداء على الموقف، وهذا أحد أسباب مشاركتي الشباب تلك الأفلام الكوميدية، أما السبب الآخر فهو رغبتي في تأمين تكاليف المعيشة، قد يلومني البعض على المشاركة في أعمال دون المستوى، ولكنني أريد تأمين نفسي ضد تقلبات الأيام”.

وحصل حسن حسني على جائزة فاتن حمامة في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي نسخة 2018، وذلك عن مجمل أعماله التي تعدت 490 عملاً ما بين مسرح وتلفزيون وسينما وشكلت تاريخا مهنيا طويلا في عالم الفن.

 كما كرمه مهرجان نقابة المهن التمثيلية المسرحي في دورته الرابعة في ديسمبر/ كانون الأول 2019.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني