كانت تريشيا هيرت وزوجها بريان وابنهما برادي في رحلة لصيد الأسماك في بحيرة مارش ميللر يوم الأحد عندما صادفوا الدب الأسود الذي كان يسبح ورأسه عالق داخل حاوية بلاستيكية

وقالت تريشيا هورت :” توقعنا أننا إن لم نفعل شيئًا ، فنحن على يقين من أنه لن يصل إلى الشاطئ لأن الدب كان يصدر أصواتا توضح أنه كان يعاني”.

لحقت الأسرة الدب بالمركب، وحاول بريان أن يسحب الحاوية لكنه لم يقدر في المرة الأولى حيث كانت أذني الدب تعيق تحرير الحاوية، وقام بتدوير القارب مرة أخرى وبعد محاولة ثانية لشد الحاوية تمكنوا من تحرير الدب وسبح بأمان إلى الشاطئ.

وقال هورت إن المحنة بأكملها استمرت حوالي خمس دقائق ولكنهم شعروا بالسعادة لمساعدة الدب المسكين وإنقاذه فلا أحد يحب أن يرى حيوانا يعاني.

وعند عودت ألسرة إلى المنتجع كان خبر تصرفهم الشجاع قد شاع بسبب بعض المخيمين الذين كانوا يراقبون على الشاطئ.

وعلمت الأسرة من الناس في المنتجع  أن الدب كان يركض مع الحوض على رأسه لمدة ثلاثة إلى أربعة أيام.

وأنه تم إبلاغ إدارة الموارد الطبيعية في ولاية ويسكونسن عدة مرات لكنها لم تتمكن من العثور عليه بسبب كثافة الطبيعة الريفية المشجرة.

Never dreamt we would ever do this in our life time. Out on Marshmiller Lake yesterday with Brian Hurt and Brady Hurt when we spotted this poor bear. He made it to shore after all that.

Posted by Tricia Hurt on Sunday, June 28, 2020

 

 

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني