تم حرق تمثال خشبي ملتوي للسيدة الأولى الأمريكية ميلانيا ترامب بالقرب من مسقط رأسها في سلوفينيا ، في 4 يوليو ، يوم الاستقلال في الولايات المتحدة مما دفع براد داوني ، الفنان الأمريكي الذي صممه إلى إزالته بعد أن تفحم في اليوم التالي.يبلغ ارتفاع التمثال حوالي 8 أمتار (26 قدمًا) ، وتم حرق التمثال تماما من قبل أشخاص غير معروفين، وقالت الشرطة لوكالة رويترز للأنباء إنها بدأت تحقيقا. في حين لم يرد البيت الأبيض على الفور على طلب للتعليق.

تم نحت تمثال السيدة ترامب ، التي يمكن وصفه بأنه تصور شبه خام فقط للسيدة الأولى للولايات المتحدة ، من جذع شجرة في ضواحي سيفنيكا ، مسقط رأسها في وسط سلوفينيا ويصورها وهي ترتدي معطفًا أزرقًا شبيهًا بما كانت ترتديه يوم تعيين زوجها ومع إيماءة يد التي تستخدم في القسم  ، وقد تلقى التمثال ردود افعال واسعة متباينة عندما نصب في يوليو 2019. ووصف بعض السكان التمثال بأنه “عار” ، واشتكوا من أنه يشبه شخصية كرتونية من مسلسل (سميرفز) أكثر من السيدة الأولى.

قال داوني لرويترز إنه يريد أن يفهم من استهدف التمثال ولماذا في حين كان يأمل أن يفتح التمثال حوارًا حول الوضع السياسي في الولايات المتحدة ، بما في ذلك الجدل المثير حول الهجرة.

تنحدر ميلانيا ترامب ، وهي عارضة – من سلوفينيا عندما كانت جزءًا من يوغسلافيا ، وجاءت إلى الولايات المتحدة كمهاجرة في التسعينيات.

وقد تم استهداف التمثال في سلوفينيا في وقت يتم فيه إعادة تقييم آثار القادة الأمريكيين الذين لهم صلات بالرق نتيجة للتفكير الوطني الذي أثارته الاحتجاجات المناهضة للعنصرية.

وفي خطاباته الأخيرة ، بما في ذلك خطابه في يوم الاستقلال ، اتخذ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تشددًا ضد أولئك الذين يقومون بتخريب أو تمزيق التماثيل.

منذ انتخاب ترامب رئيسًا للولايات المتحدة في عام 2016 ، أصبحت Sevnica نقطة جذب سياحية ، حيث يبحث الزوار عن تاريخ السنوات الأولى للسيدة ترامب

وفي أغسطس من العام الماضي ، تم بناء تمثال خشبي للرئيس ترامب في سلوفينيا ، شرق العاصمة ليوبليانا والذي أيضا أثار اكثير من الجدل وتقسيم الرأي.

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني