نجح مصمم الأزياء اللبناني ربيع كيروز في خطف الأنظار بروعة تصميمه ، مما جسد إبداعه عبر فيلم قصير بعنوان“320/28” مدة الفيلم خمس دقائق كاملة، للمخرج نصري صايغ ، و حيث أخذ المشاهدين في رحلة إبداعية ، وقد بدأ بعنوان الأتيليه الخاص به في بيروت يليه عنوان الاتيليه الفرنسي على التوالي ليجسد مفهوم فكرة كيروز في بيروت إلى المظهر الملموس لها في باريس.

استخدم ربيع  80 مترًا من الشريط البرتقالي المحمر، و 320 مترًا من الحبل و انجاز 230 ساعة من فريق العمل ، وظهرت القطعة الفريدة من نوعها للمصمم شهادة له على حرفية الأزياء الراقية. حيث تم تصميم الفستان بشكل دقيق و معقد من خطوط شبكية خالية تمامًا من القماش ، وعرضته الفنانهة و الراقصة اللبنانية يسرا محسن بدلاً من عارضة أزياء .

تركز إبداع كيروز بشكل أساسي على الحرفة اليدوية. بعد أن لعبت الشرائط دورًا مهمًا في عمله طوال المواسم الثلاثة الماضية ، ليستغلها في فستان هذا العام مع اضافة مزيج من المهارة وتقديم فستاناً مميز وراقي على مستوى رفيع لم يسبق له مثيل .

حيث تبرز قوة الخطوط الهندسية البسيطة وبشكل مثالي على الجزء العلوي . متماشياً مع التنورة ومع طياتها الطويلة والمتدرجة وتشير إلى الاستخدام المعقد للحرف والفن.

وبينما يبدو الفستان صلبا بعض الشيء للعين المجردة، إلا أنه يكشف في الواقع الفروق الدقيقة في السلاسة والحركة من خلال عدسة الدقة والهندسة. وكما عرضته الراقصة بطريقتها عبر الفيلم القصير، مركّزة على تموجات التنورة التي تتسع بحرية وبشكل متقن.

 

 

 

أشار ربيع إلى قراره بالتخلي عن مجموعة كوتور التقليدية لهذا العام. مضيفاً  أن تصميم الأزياء الراقية مختلف تماماً عن الملابس الجاهزة ، فهي عملية صعبة تحتاج إلى مجهود يختلف عن أي عمل آخر وأشار خلال حديثه إلى أنه كان من:  “غير اللئق  أن نبدأ في إبداعات ومجموعات جديدة” خاصة أثناء ما يمر به لبنان حالياً ، كما أضاف كيروز أنه كان من الصعب خلق مجموعة كاملة مع الواقع العالمي الحالي بوجه عام  بسبب الأزمة الصحية و الاقتصادية.

 

ترجمة أشواق الجابر

 

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني