صدر للمؤلفة و المؤرخة في الفن والتصميم ومؤلفة العديد من الكتب حول التصميم الداخلي والهندسة المعمارية أجاتا تو رومانوف كتاب جديد بعنوان “العمارة المنعشة: العيش في الأماكن الأكثر استحالة” واستعرضت فيه كيف يمكن للهندسة المعمارية التمتع بالطبيعة بطرق مبتكرة  على أن تكون فكرة الهندسة المعمارية بالتناسق مع المناظر الطبيعية وليس بتدميرها مما يشكل تحديًا كبيراً في مواجهة المنحدرات الشديدة والواجهات الصخرية والجبال.

ويسعى اليوم  بعض المهندسين المعماريين الأكثر إثارة للاهتمام لإثبات أن الانضباط مع البيئة يمكن أن يكون صارما  بكل ماتعنيه الكلمة.

وهنا أربعة أمثلة على منازل تغلبت على البيئة الصعبة التي تُحيط بها لتقدم تجارب استثنائية لمالكيها وللزوار أيضاً على حدٍ سواء: 

 

“كليف هاوس ” في نوفا سكوشا، كندا

كليف هاوس ، على ساحل المحيط الأطلسي في نوفا سكوتيا ، يتداخل هذا المنزل بشكل مبتكر ومرح مع المشهد الطبيعي الذي يُحيط به من ارتفاع التل ، ويبدو المنزل طبيعيًا تمامًا. ولكن من الساحل ، يمكنك أن ترى أنه يتعلق بالفعل من منحدر . ويصر المهندسون المعماريون أنه يهدف إلى ” تجربة المرء في المناظر الطبيعية من خلال الشعور بالدوار والشعور بالطفو على البحر.” وتوفر البنية الفولاذية للهيكل دعمًا قويًا ومثبتًا على الجرف ، في حين العناصر الخشبية تبعث مشاعر الدفئ من الداخل والخارج.

لا يتم تقسيم المكعب إلى مستويات ، لذا تملأ غرفة المعيشة الكبيرة المساحة بالكامل. فيما يتحول جزء صغير منها إلى غرف للنوم.

 

. نيسيكو – هوكايدو، اليابان “Hirafu”

صمم المعماريون منزل العطلات الفريد هذا في هوكايدو- وهي ثاني أكبر جزيرة في اليابان- على شكل حرف “L”، وذلك لربطه مع التلة. و من خلال تركيب المكعبان فوق بعضهما البعض ، مما يعطي انطباعاً ديناميكياً يجعل المرء يظن أن الهيكل بأكمله قد ينزلق على المنحدر. حيث يقع مدخل المنزل والمساحات الخاصة في المكعب السفلي، بينما يتضمن المكعب العلوي غرف المعيشة والمطبخ، ويتكون الهيكل من الخرسانة المسلحة.

 

 

     كالبي ، أليكانتي، إسبانيا “ House on the Cliff ”

النقاء الهندسي الخطي هو سمة مميزة لهذا المشروع في منطقة أليكانتي في إسبانيا.

بُني هذا المنزل على منحدر شديد الانحدار. حيث ألهمت طبيعة الأرض غير الاعتيادية والمعقدة بناء هيكلٍ مبتكر وثلاثي الأبعاد. صُنع هذا المنزل من الخرسانة، وهو معزول تماماً من الخارج، وفي الوقت ذاته مغطى بجص الجير الأبيض، الذي اختاره المعماريون لمرونته وسلاسته.

وتوفر الواجهة الزجاجية بالكامل إطلالة رائعة على البحيرة ، ويبدو وكأن المسبح اللامتناهي والتراس الواسع على مستوى الأرض يمتد الى البحر . 

“Qiyunshan Tree House”، شيونينغ، الصين

هذا الهيكل ليس مبنياً على شجرة، بل هو هيكلاً يقف بشموخ بارتفاع يصل إلى 11 مترا بين غابة من أشجار الأرز الحمراء في مقاطعة آنهوي شرق الصين.  ويؤدي الدرج الحلزوني للهيكل إلى غرف بسيطة مع نوافذ واسعة تعمل كإطار للمناظر الخلابة للمنطقة. حيث صُممت غرف النوم وغرفة المعيشة لتكون صغيرة عن قصد، إذ أراد المهندسون المعماريون إنشاء مساحات مراقبة بدلاً من منزل عائلي واسع.

تم استخدام المواد الطبيعية لإنهاء المبنى ، بما في ذلك خشب الأرز الأحمر ، ذلك لأسباب جمالية وعملية.

 

 

ترجمة : اشواق الجابر

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني