أعلنت كلٌّ من مجموعة “تواصل المرأة العشرين”، إحدى مجموعات التواصل الرسمية التابعة لمجموعة العشرين، وأرامكو السعودية، الشركة المتكاملة والرائدة عالميًا في مجال الطاقة والكيميائيات، عن عقد شراكة بينهما في إطار دعم جهود المملكة خلال رئاستها لمجموعة العشرين للعام الجاري.

وبهذه المناسبة، قال نائب الرئيس للموارد البشرية في أرامكو السعودية، الأستاذ نبيل خالد الدبل: “أنا فخور وسعيد لإعلان أرامكو السعودية كراعية رائدة لمجموعة تواصل المرأة العشرين، حيث يتماشى ذلك بشكلٍ مباشرٍ مع دعمنا لرؤية المملكة 2030، إضافة إلى هدفنا بأن نكون جهة العمل المفضلة للمواهب وتنميتها وتنوّعها”.

وجاء إعلان الشراكة بين أرامكو السعودية ومجموعة تواصل المرأة العشرين خلال ندوة عبر الإنترنت، حضرها أكثر من 300 موظفة من أرامكو السعودية، حيث جرى بحث مجالات التركيز الرئيسة للشراكة، مثل مكانة المرأة في القوى العاملة، والشمولية في العمل، والمشاركة في صنع القرار. وتضمّن برنامج الندوة كلمة افتتاحية للدكتورة ثريا عبيد، رئيسة مجموعة تواصل المرأة العشرين، تلتها جلسة أسئلة وأجوبة مع موظفات أرامكو السعودية، أدارتها الشربا السعودية لدى مجموعة “تواصل المرأة العشرين”، سلمى الراشد.

وستستضيف مجموعة تواصل المرأة العشرين عددًا من اجتماعات الخبراء والمناقشات والحوارات افتراضيًا من عبر وسائل الاتصال الرقمية في أكتوبر المقبل.

ثريا عبيد

وستقدم مجموعة تواصل المرأة العشرين توصيات قابلة للتنفيذ فيما يتعلق بسياسات المساواة بين الجنسين قبل انعقاد قمة قادة مجموعة العشرين بالرياض في نوفمبر 2020م لتُثري مفاوضات مندوبي الوفود الدولية. وبناءً على اتفاق الجميع ستمثّل هذه التوصيات أساس بيان لقادة مجموعة العشرين حول تعزيز المساواة بين الجنسين، والتمكين الاقتصادي للمرأة.

بدورها شاركت أرامكو السعودية في وقتٍ سابقٍ وبنجاح في مجلس جمعية النهضة ومجموعة تواصل المرأة في 24 يونيو الماضي، وذلك مع قادة شركات آخرين، بالإضافة إلى الحوار الوطني الثالث حول المرأة السعودية الذي انعقد في 8 يوليو الجاري، وهدف إلى تعزيز الحوار حول التحديات الاقتصادية التي تواجهها المرأة السعودية في المنطقة الشرقية. وتطمح “النهضة”، وهي الجهة الحاضنة لأعمال مجموعة تواصل المرأة العشرين في 2020، أن تخرج من سلسلة الحوارات الوطنية حول المرأة السعودية والتي بدأت في الرياض ومن ثم جدة، بإصدار قائمة توصيات لسياسات تمكّن المرأة اقتصاديًا، ومبنية على أولويات المرأة السعودية وموازية لبيان مجموعة تواصل المرأة العشرين لعام 2020م.

وبمناسبة الإعلان عن هذه الشراكة، قالت سلمى الراشد: “تشترك أرامكو السعودية ومجموعة تواصل المرأة في رغبتهما بتعزيز شمول المرأة في صنع القرار في مقار العمل وعلى جميع المستويات. وستساعد هذه الشراكة مع قسم تطوير المرأة والتنوّع لدى الشركة على دعم ذلك التوجه، خصوصًا في مجال العلوم والتقنية، حيث لا تُمثل النساء بشكل كافٍ”.

وأضافت الراشد: “تُعد السنة الحالية محورية لأجندة المساواة بين الجنسين، إذ تأتي قبل 10 أعوام من تحقيق أهداف أجندة التنمية المستدامة لعام 2030م، وقد أتاحت لنا جائحة فيروس كورونا المستجد فرصة لإعادة بناء اقتصاداتنا، وضمان المساواة بين الجنسين كأولوية. ونتطلع إلى دعم أرامكو السعودية في تعزيز هذه الرسالة في محيط دول مجموعة العشرين”.

 

الجدير بالذكر أن الندوة ركّزت على تجربة أرامكو السعودية في دعم توازن أوسع بين الجنسين في القوة العاملة، وأجندة المساواة بين الجنسين خلال العام الجاري 2020م، إلى جانب استعراض السياسات التي تركّز عليها مجموعة تواصل المرأة العشرين.

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني