نحن لا ندلل اقدامنا بل نعالجها فقط، وفي الحجر الصحي بسبب الجائحة، تراجع الاهتمام بالأقدام مع صعوبة ومحاذير زيارة محلات العناية بالأظافر، ولكن مع اقتراب موسم الصنادل أصبحت العناية بالأقدام أمرا ملحا.

من المهم اللجوء إلى مختصين في التنظيف العميق حيث يقوم فنيون مدربون بتقييم القدمين واكتشاف الفرق بين الكالس- الزوائد الجلدية الجافة-  والصدفية.

ولا تحتاج العناية بالأقدام إلى الكثير من الجهد ولكن للمثابرة والتكرار لمدة لا تزيد عن ثلاثين دقيقة. يبدأ العلاج المخصص بوضع القدم في الماء الدافئ المضاف اليه الملح وقطرات من زيت جوز الهند أو أي زيوت عطرية تساعد على الاسترخاء، ثم استخدام مقشر لتقشير بشرة القدم بالكامل ويمكن استخدام مبرد يدوي لتنعيم سطح الأظافر يتبعه زيت مرطب لإعادة اللون الصحي لجسم الظفر. بعدها يجب التخلص برفق من الجلد الميت المتراكم على الكعوب بواسطة مبرد خاص يتبعها مساج بكريم مرطب غني حيث يساعد المساج على الاسترخاء وإراحة القدمين من خلال حركة الدمّ التي تساعد في التخلص أيضا من تشقق الكعوب والبشرة الجافة.

من الأفضل تجنب دهان الأظافر حيث تحتاج الأظافر لأن تتنفس بعد العناية بينما يساهم الطلاء في تغير اللون. أظافر الأقدام النظيفة والقدم المُعتنى بها دليل أناقة حتى بدون إضافة طلاء، كما أنها جزء مهم يعبر عن الصحة العامة للشخص.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني