في زيارته الثانية للعاصمة بيروت خلال شهر حدد الرئيس الفرنسي إيمانويل قبل الحضور  ماكرون رغبته في التقاء جارة القمر وأيقونة الغناء السيدة فيروز. ونشرت مواقع التواصل الاجتماعي صوراً من اللقاء الذي تم، الإثنين، بين فيروز  و ماكرون في منزلها. وحظي اللقاء والصور باهتمام واسع في مختلف أنحاء الوطن العربي، سواء لأهمية زيارة ماكرون إلى لبنان للمرة الثانية، أو للفتة التي بادر إليها للتعبير عن تقديره لرموز لبنان بشكل خاص والفن بشكل عام.

ووصف الرئيس الفرنسي ماكرون، المطربة فيروز –  85 عاما- بأنها “جميلة وقوية للغاية” وقال “تحدثت معها عن كل ما تمثله بالنسبة لي عن لبنان نحبه وينتظره الكثير منا.. عن الحنين الذي ينتابنا”. واستمر اللقاء نحو 75 دقيقة، منحها خلاله وسام جوقة الشرف الفرنسي، وهو أعلى تكريم رسمي في فرنسا، وأهدته هي بدورها لوحة فنية.

وأضاف في لقاء تلفزيوني : “قطعت التزاما لفيروز، مثلما أقطع التزاما لكم هنا الليلة بأن أبذل كل شيء حتى تطبق إصلاحات ويحصل لبنان على ما هو أفضل. أعدكم بأنني لن أترككم”، بحسب ما أوردت “رويترز”.

وجاءت زيارة ماكرون الثانية رغلة منه في حث السياسيين على تشكيل حكومة مؤلفة من خبراء قادرة على القضاء على الفساد والهدر والإهمال وإعادة البناء، بعد الانفجار المدمر الذي شهده مرفأ بيروت في أغسطس الماضي، وأودى بحياة 190 شخصا.

وعندما سئل عن أغنيته المفضلة لفيروز أجاب بأنها “لبيروت” التي كانت تذيعها القنوات المحلية، بينما كانت تعرض صورا للانفجار وتبعاته.

لطالما نالت فيروز إعجاب رؤساء فرنسيين آخرين. فقد منحها الرئيس فرانسوا ميتران وسام قائد الفنون والآداب عام 1988 ومنحها الرئيس جاك شيراك وسام فارس جوقة الشرف عام 1998.

وكان أول ظهور لفيروز، التي ولدت باسم نُهاد حداد، على تلفزيون أوروبي عام 1975 في برنامج فرنسي. وفي عام 1979، تضمنت أغنيتها “إلى باريس!” كلمات تقول فيها “يا فرنسا شو بقلن لأهلك عن وطني الجريح”؟

مطربة لبنان والعالم العربي فيروز، ترتدي قناع للوقاية من كورونا، أثناء لقائها بالرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، في منزلها بالرابية

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

// post square advertisment for level 1 and 2 ////////////////// // // post square advertisment END //////////