تم ارتداء اللآلئ عبر التاريخ حيث أن هناك أدلة 1000 قبل الميلاد على التجارة مع الأحجار الكريمة  والعديد من اللآليء الطبيعية في الخليج الفارسي مما يعني أنها كانت مهمة في الثقافات العربية القديمة.

وقد سعى الملوك والملكات والمهراجات والأباطرة الصينيون للحصول عليها، حيث أنه وعلى مر القرون كانت شعارًا للحب والنقاء والخصوبة – فضلاً عن السلطة والقوة.

وتقول بياتريس شادور-سامبسون ، مؤرخة المجوهرات والقائمة عن المجوهرات ،:”اللؤلؤ ظاهرة عالمية ، ولا مثيل لها بين الجواهر الأخرى وتعنبر أفضل صديق للفتاة وأيضا لبعض الرجال لعدة قرون واليوم يمكن أن نعتبر أن اللؤلؤ غير مناسب لارتداء الرجال “.

كان اكتشاف اللؤلؤ المزروع في اليابان نقطة تحول ، وأصبحت الأحجار الكريمة بأسعار معقولة. كانت سلاسل من اللآلئ اللامعة ترتديها الفتيات الشابات الثائرات في العشرينات من القرن الماضي ، ثم تبنتها كوكو شانيل في الثلاثينيات وأدخلتها في أزياء  ولاحقًا من قبل جاكي كينيدي – إلى جانب مجموعة متنوعة من نجوم هوليوود الفاتنين.

وعاد اللؤلؤ الآن إلى واجهة المجوهرات المعاصرة.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني