كشف خبير الشؤون المالية الملكية، ​ديفيد مكلور في كتابه “The Queen’s True Worth”، إن الملكة إليزابيث الثاني تلقت زيادة بنسبة 55% في الإعانات الزراعية، التي يقدمها الإتحاد الأوروبي في ​ساندر ينغهام.

وذكرت صحيفة “ذا إكسبرس” البريطانية أن كتاب مكلور الجديد قدّر ثروة الملكة إليزابيث، بزيادة قدرها 64 مليون دولار أميركي، أكثر مما كان يُعتقد سابقاً، أي أن ثروتها أصبحت تقدر بـ515 مليون دولار أميركي.

وعززت إعانات الإتحاد الأوروبي للأراضي التي تزرعها الملكة إليزابيث، في تغيير وضعها مالياًـ وتحسين دخلها من المزارعين المستأجرين.

ويأتي الكثير من ثروة الملكة الخاصة من العقارات التي تمتلكها، وتتضمن بعض التقييمات الأولية لأصولها في قصر باكنغهام​، إلى جانب المساكن الرسمية الأخرى، ومنها قلعة وندسور وقصر هوليرودهاوس، بالإضافة إلى المجموعة الملكية.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني