تزامنًا مع رئاسة المملكة العربية السعودية للمجموعة العشرين لهذا العام، استضافت جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن مجموعة العلوم (S20)، التابعة لمجموعة العشرين، من خلال ندوة افتراضية يوم أمس الاثنين الموافق 21 سبتمبر، ضمت عالمات من مؤسسات عالمية للنقاش حول المرأة في العلوم، من منطلق عنوانها “استبصار المستقبل: دور العلوم في تخطي التغيرات الحرجة”: الذي اختارته كموضوع رئيسي لعام 2020، بهدف التأكيد على كيفية استخدام العلم كأداة لتوجيه البشرية خلال التحولات العالمية الحاسمة و تقديم حلول ملموسة للتحديات الأكثر إلحاحًا في العالم.
قدمت معالي رئيسة جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن، الدكتورة إيناس بنت سليمان العيسى، عرضًا مرئيًا تحت عنوان “المرأة في العلوم” استعرضت خلاله أهم القرارات التي صبت في تمكين السعوديات علميًا ومهنيًا، مشيرةً إلى توجهات الجامعة الداعمة للمرأة من خلال دراسات وأبحاث وتشريعات مرصد المرأة، وتحديد هويتها البحثية في نمط الحياة والصحة والرفاه دعمًا لجودة المخرج العلمي، وواصلت رئيسة الجامعة استعراض المرتكزات الداعمة للمرأة السعودية وإنجازاتها بتخصيص الجامعة جائزة سنوية باسم “الأميرة نورة للتميز النسائي” في عدد من المجالات العلمية.
وواصلت معالي رئيسة الجامعة، باستعراض الوضع الحالي للمرأة السعودية في التعليم والصحة والاقتصاد والتقنية والأرقام التي حققتها خلال السنوات القريبة الماضية وحجم الفرص التي مكنتها للمرأة مشيرةً من خلال العرض المقدم إلى معدلات دعم وتمكين المرأة في مختلف القطاعات والتي بلغت في قطاع التعليم إلى 57% نساء من خريجي الجامعات سنويًا، و 56% في التخصصات الصحية، و64% من طلبة التعليم العالي نساء، كما بلغت نسبة النساء من أعضاء هيئة التدريس في التعليم العالي 45% ، وفي الصحة فإن 39.4% من السعوديين العاملين في القطاع الصحي نساء، وفي مجال الاقتصاد حققت مشاركة المرأة السعودية في سوق العمل نمو ملحوظ بنسبة 7%.
أكدت الدكتورة إيناس العيسى أن الجامعة تولي اهتمامًا بمستقبل المرأة إيمانًا بدورها الهام في تحقيق أهداف رؤية 2030 من خلال التركيز على عدد من القطاعات الواعدة كقطاع تقنية المعلومات وريادة الأعمال ونقل المعرفة.
وناقشت الندوة بقيادة لجنة من المتحدثات اللاتي يمثلون تخصصات مختلفة في المجالات (العلمية والتقنية والهندسية والرياضية)، عدة مواضيع من بينها استراتيجيات التنفيذ و أفضل التدريبات للمحافظة على مكانة المرأة في العلوم العلمية والتقنية والهندسية والرياضية وطرق توسيع نطاق الممارسات الواعدة ونشرها.

تطرقت الندوة التي أدرتها الدكتورة ملاك عابد الثقفي، عضو فريق عمل مستقبل الصحة في مجموعة (S20)، أستاذ بحث مشارك في مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، مديرة إدارة الأبحاث الفرعية في مدينه الملك فهد الطبية، إلى القدرة على الاحتفاظ بمكانة المرأة في مجال العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات وتطويرها وظيفياً، والتصور الحالي للهيكل الوظيفي الأمثل، وأسلوب القيادة وأخلاقيات العمل، إضافة إلى التوجيه الوظيفي وإدراك قيمته، ومعرفة أهمية الترقية الذاتية.
وشارك في مناقشات الندوة الافتراضية، الدكتورة يونق سوك يو عالمة أبحاث رئيسية في المعهد الكوري للعلوم والتكنولوجيا (KIST) رئيس مجلس إدارة مركز تغير المناخ وزير البيئة السابق في جمهورية كوريا، رئيس تحرير مجموعة نيتشر عالمة وراثة البروفيسور ماجدَلينا سكيبر، عضو فريق عمل الاقتصاد الدائري وفريق عمل الاستبصار في (S20) مدير مركز بحوث وتكنولوجيا المواد المستدامة في جامعة نيو ساوث ويلز استراليا سيدني البروفيسور فيينا ساهاجوالا، قائد مشارك فريق عمل مستقبل الصحة في (S20) نائب الرئيس الأكاديمية البرازيلية للعلوم البروفيسور هيلينا نادر، قائد مشارك لفريق عمل الاستبصار في مجموعة تواصل العلوم لمجموعة العشرين البروفيسور يوكو شيمبوكو، أستاذ في مجال القبالة والتمريض الصحي العالمي جامعة هيروشيما اليابان، الدكتورة بيجي اوتي بوتنق، مدير شعبة سياسة العلوم وبناء القدرات في منظمة اليونسكو.
الجدير بالذكر أن مجموعة العلوم S20بدأت منذ عام 2017، حيث تم إشراك المجتمع العلمي في الحوار كمجموعة مشاركة مستقلة تسمى Science Twenty) S20). وتدعم مجموعة العشرين من خلال تعزيز الحوار الرسمي مع المجتمع العلمي ويتمثل غرضها الأساسي في تزويد صانعي السياسات بتوصيات قائمة على التوافق في الآراء بشأن الموضوعات المختارة ذات الاهتمام.
وتأتي استضافة الجامعة لندوة مجموعة العلوم ((S20 ضمن دورها العلمي كأحد المؤسسات العلمية المتخصصة بالمرأة ورؤيتها التي تمثل منارة المرأة للمعرفة والقيم، وتحقيقًا لأهدافها ودورها في تفعيل برامج تمكين المرأة محليا وإقليميا وعالميا.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني