الكثير من أفراد المجتمع لا يتقبلون من يراجع عيادات الصحة النفسية ويوصمونه بالعار والجنون والاختلال العقلي ويعد ذلك من أهم العوامل التي تمنع من يحتاجون المساعدة من اللجوء للعيادات النفسية وحتى وأن فعلوا فيقمون بذلك سرا.

ومن جهته نشر المركز الوطني للوقاية من الأمراض ومكافحتها “Saudi CDC” نصائح حول التعامل مع وصمة العار التي ترتبط بالإصابة بمرض نفسي، وهي تتضمن:

التثقيف:

تعرف على الاضطراب النفسي الذي تعاني منه، وشارك الآخرين بما تعلمته، فالمعرفة تحد من وصمة العار

المساعدة:

تُعد أغلبية المشاكل النفسية قابلة للعلاج، ولذلك، حاول الحصول على المساعدة اللازمة من المختصين

القيود:

لا تسمح لمشاعر الرفض أن تشكل عائقاً يمنعك من ممارسة نشاطاتك الطبيعية والهوايات المحببة إليك

التجاهل:
تجنب كثرة التفكير في كلام الآخرين عن مرضك النفسي لتفادي الشعور بالسوء الناجم عن ذلك

الأمل:
تمكن العديد من المرضى من التغلب على أمراضهم النفسية والتعافي منها، فلا تدع وصمة العار تمنعك من تلقي العلاج

الانعزال:
لا تسمح لوصمة العار أن تدفعك نحو العزلة عن المجتمع، وحاول قضاء وقتك مع أشخاص تثق بهم ويتفهمون حالتك النفسية

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني