قام فنان سعودي بإنشاء متاهة الضلال وهي عبارة عن مجموعة كبيرة من الصبات الخرسانية المصطفة في هيئة مسارات معقدة تشكل متاهة، والتي تجسد حكاية انتصار المملكة على “متاهة الضلال”، بحسب ما ذكره الفنان السعودي حمود العطاوي.
وتحدث المصمم أن العمل يجسد نهاية متاهة الأفكار الضالة في المجتمع السعودي والانتصار عليها، وتعد المتاهة إحدى أنواع الألغاز التي تنشط التفكير، ويتطلب حلها إيجاد الطريق الصحيح للوصول إلى النهاية”.
وبالمثل، يرى العطاوي أن المجتمع بتاريخه الطويل في مكافحة الإرهاب، نجح في تجاوز محاولات التضليل والخروج منتصراً من “متاهة الضلال” متسلحاً بالعزيمة والإصرار.

مضيفا أن رمزية العمل الفني هو في استعمال صبات خرسانية قديمة، بحالتها الرديئة من الكسور والخدوش، التي تحمل في طياتها آثار الزمن الذي عاشه الجتمع السعودي على حافة الخطر، وكانت الصبات الخرسانية تستخدم في صد الهجمات الإرهابية التي شهدتها السعودية خلال فترة زمنية سابقة.

ويؤكد العطاوي أنه تلقى تسهيلات كبيرة لإنجاز هذا العمل الفني، إذ تمكن، بالتعاون مع أمانة منطقة الرياض، من الحصول على عدد هائل من الصبات الخرسانية المزالة مؤخراً، وقد اعلنت أمانة منطقة الرياض عن إزالتها لـ64 ألف صبة خرسانية غير نظامية منذ مطلع العام الجاري، من أجل تحسين المشهد الحضري وارتقاءً بجودة الحياة.

واستغرق العمل على “متاهة الضلال”، المكونة من أكثر من 800 صبة خرسانية، مدة ثلاث أسابيع تقريباً من أجل إخراج شكل المتاهة النهائي على هذا النحو، ويكمن مشاهدة “متاهة الضلال” في واحة الملك سلمان للعلوم بحي النخيل في مدينة الرياض.

وجاء اختيار واحة الملك سلمان للعلوم موقعاً لاستضافة “متاهة الضلال” من أجل إستهداف أكبر قدر ممكن من شرائح المجتمع لمشاهدة العمل الفني والتفاعل معه، إذ تُعد بمثابة موقع حيوي وسط العاصمة النابضة بالحركة، وفقاً لما قاله العطاوي.
ومن جانبه، نشر وزير الثقافة السعودي، بدر بن عبدالله بن فرحان آل سعود، عدداً من صور “متاهة الضلال”، عبر حسابه الرسمي على موقع “انستغرام”، مشيداً بالعمل الفني الذي “يروي قصة متاهة الإرهاب في واحة الملك سلمان بالرياض”، وفقاً للتعليق المرفق مع المنشور.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني