قالت ميغان دوقة ساسكس البريطانية، الثلاثاء، إنها ليست لديها حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي “للحفاظ على نفسها” وليست لديها أي فكرة عما يقال عنها على الإنترنت.

وتشن ميغان، التي غادرت مع زوجها الأمير هاري المملكة المتحدة في وقت سابق من هذا العام لأسباب منها عداء وسائل الإعلام، حملة منذ شهور ضد آثار الأحاديث السلبية عبر الإنترنت.

وقالت ميغان لقمة أقوى نساء الجيل القادم التي نظمتها مجلة فورتشون “من أجل الحفاظ على نفسي، لم أستخدم وسائل التواصل الاجتماعي منذ فترة طويلة جدا”.
وأضافت “اتخذت قرارا شخصيا بعدم امتلاك أي حساب، لذلك لا أعرف ما يحدث، وهذا مفيد لي من نواح كثيرة”.

وقالت إنها أغلقت حساباتها الشخصية منذ سنوات وأن حساباتها، التي كانت رسمية مع زوجها هاري على تويتر وإنستغرام يديرها آخرون.

ويعيش هاري وميغان الآن في جنوب كاليفورنيا بعد تنحيهما عن أدوارهما الملكية في مارس لبناء حياة جديدة وتمويلها بأنفسهما.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني