فوجئ مزارع بميلاد جرو بفراء أخضر اللون، بين 5 جراء وضعتها كلبته “سبيلاتشيا” في مزرعته بجزيرة سردينيا الإيطالية، وكان الكلب الذي أطلق عليه اسمه “بيستاشيو” الوحيد الذي يحمل اللون الأخضر، بخلاف إخوته الذين ورثوا الفراء الأبيض من أمهم، وأثار “فستق” حيرة المزارع الإيطالي كريستيان مالوتشي، لكن أطباء بيطريين رجحوا أن حالته النادرة سببها ملامسة فرائه صبغة خضراء في رحم أمه تسمى “بيليفيردين”، وهذه المادة هي نفسها التي تسبب اللون الأخضر عند إصابتنا بالكدمات.

إلا أن الدهشة سرعان ما تلاشت، حيث بدأ لون “فستق” المميز يبهت مع مرور الأيام، وسوف يستمر في ذلك مع تقدمه في السن حتى يتحول إلى الأبيض مثل إخوته، وقال مالوتشي إنه سيبدأ في تدريب “فستق” وإخوته على رعاية الأغنام، في المزرعة التي يديرها مع صهره.

ويعتقد المزارع أنه خلال هذه الأوقات العصيبة مع تفشي وباء كورونا، يعتبر اللون الأخضر رمزا للأمل والحظ، لذلك “ربما يفترض أن يرسم فستق الابتسامة على وجوه الناس”.ء بيطريين رجحوا أن حالته النادرة سببها ملامسة فرائه صبغة خضراء في رحم أمه تسمى “بيليفيردين”.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني