قد يفاجئ شخص كان يحتفظ بساعة روليكس الخاصة بوالدة المتوقفة عن العمل كقطعة خردة يحتفظ بها من أجل ذكرى من أبيه ، أنها تساوي الآف الريالات وذلك بسبب أنها نادرة، وفي هذه الأيام بعد أن اختفى عدد من الموديلات في الأسواق، انطلقت حمى بيع وشراء الساعة الفاخرة، إذا أصبح  سعر بعض الساعات مستعملة موديل 2011 ضعف سعرها الأصلي كونها مختفية من الأسواق العالمية، حيث تعد ساعات شركة روليكس، التي تأسست قبل قرن من الزمن، وتحديدا عام 1905، عنوانا للوجاهة والثراء والنجاح، كما تعد العلامة الأشهر على الإطلاق للساعات الدقيقة والفاخرة التي يتهافت الأثرياء على اقتنائها ، وعرف عن هذه الساعات ارتفاع ثمنها، واقتصار امتلاكها على الطبقات المخملية، خاصة المرصعة منها بالذهب والأحجار الكريمة، فيما يتوجه الطموحون من الموظفين المرموقين إلى أنواع أخرى أقل غلاء من هذه الساعات بأسعار تتراوح ما بين 8 إلى 10 آلاف دولار.

ومن المعروف أن هذه الساعة يرتفع سعرها ويعلو كلما بدأ نوع منها في الانحسار من الأسواق أو الاختفاء منها كلية، وهو ما يخلق نوعا من الرغبة الشديدة لدى جامعي التحف والساعات إلى شراء هذه الأنواع التي توقف تصنيعها أو أصبحت نادرة للغاية.

هذه الحمى والجنون الذي ارتبط بهذه الساعة ليس غريبا إذا ما عرفنا أن شركة روليكس مسجلة كشركة غير ربحية، وأن إنتاجها من الساعات محدود للغاية للمحافظة على تقاليد الجودة والاتقان الذي أنشأت الشركة على أساسهما، فأموال الشركة تصرف على تطوير العمل ورواتب الموظفين وعلى الأعمال الخيرية، وليس الهدف منها دخول سباق لجني مليارات الدولارات كما تفعل بعض الشركات التي سريعا ما تتردى صناعتها بسبب جشعها.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني