تجري الفنانة حورية فرغلي، اليوم الثلاثاء، عملية جراحية دقيقة في أنفها في أحد المستشفيات بالولايات المتحدة الأميركية، وذكرت وسائل إعلام مصرية، أنه من المنتظر أن تدخل فرغلي غرفة العمليات اليوم في جراحة دقيقة تستمر 9 ساعات كاملة، يتم فيها الحصول على قطعة عظام من قفصها الصدري لترميم أنفها الذي تحطم بعد سقوطها من على الحصان أثناء تدربها على رياضة الفروسية قبل سنوات.
وخضعت فرغلي لعدة عمليات جراحية في أنفها بعد حادث الفروسية، إلا أن جميعها لم تكلل بالنجاح، وهو ما أثر سلباً على صحتها وقدرتها على التنفس وملامحها، وأحدث لها مشكلات نفسية.

وانتشرت قبل أيام صورة لفرغلي من داخل غرفة عمليات أحدثت ضجة على مواقع التواصل الاجتماعي. واتضح أنها صورة من آخر عملية جراحية خضعت لها قبل عامين في لندن، وكادت تخسر فيها حياتها بعد توقف قلبها عن العمل لقرابة 4 دقائق، بحسب تصريحات سابقة لفرغلي.
وتعاطف الجمهور مع فرغلي بعد مداخلة لها على إحدى القنوات المصرية قبل شهر، قالت فيها إنها عانت من التنمر منذ سنوات بسبب تغير ملامحها، وأضافت: “فقدت الثقة في نفسي كامرأة ولم يعد أحد يسأل عني”. كما كشفت حينها قائلةً إن “المضاد الحيوي كان يلازمني أثناء تصوير الأعمال الفنية”.

وطلبت فرغلي من جمهورها الدعاء لها بنجاح العملية وعودتها سالمة لمصر، حيث إن العملية كبيرة وقد يكون هناك خطر على حياتها.

يذكر أن حورية فرغلي كانت ملكة جمال مصر عام 2002، وآخر أعمالها الفنية فيلم “استدعاء واي عمرو”.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني