لأننا متابعين يوميا لأسبوع الموضة في نيويورك لصيف وربيع 2015م ، وفي عالم أزياء المرأة من يفهم المرأة أكثر من امرأة أخرى لذا اليوم جمعنا لك أربع مصممات أزياء اثبتن جدارتهن من خلال سنين عملهن الجاد وتصاميمهن المميزة، كارولينا هيريرا، فيكتوريا بيكهام، دونا كارن، ديانا بونفرستنبرغ

Carolina Herrera

في عالم هيريرا الأنيق الكثير من الورود الطبيعية التي تزينت بها الملابس وكانت نقطة تحسب لها في بداية الربيع، فاتسمت تصاميمها بالتصميم المريح والأنيق والاثنوي، واستعانت في مجموعتها للأزياء على خمس ألوان فقط وهي أسود، أبيض، كتاني، أصفر، احمر، واختتمت عرضها بفستان مطبوع عليه رسومات الورد والقطع الهندسية المتناثرة تدريجيا من الأعلى حتى الأسفل والذي نال إعجاب الأغلبية.

 Donna Karan

من أكثر مصممة تستطيع أن تنقل لنا نيويورك على هيئة ملابس أكثر من دونا كارن والتي تعتبر من سكان نيويورك الأصليين، واستلهمت تصاميمهم من الأحزاب الذي يتخذها الطلاب في الجامعة والمدرسة، فقسمت عارضات الأزياء إلى مجاميع وعرضت كل مجموعة على ستايل معين، وبعد الأبيض والأحمر انتقلت إلى الأصفر والأخضر الباهت والأزرق، كوصف الأجواء والشروق والغروب الأفريقي بشكل خطوط، واتسمت جميع تصاميمها بالرياضية الأنيقة والحيوية والجمال، وارتدت كل العارضات أحذية رياضية وفساتين واسعة.

Victoria Beckham

لا احد يستطيع أن يأخذك إلى الجمال المطلق مثل فيكتوريا بيكهام إحدى أفراد الفرقة الغنائية سبايس قيرلز ومصممة أزياء ناجحة حاليا،  وبدى عرضها متناسقا ومنسجما وعلى أكمل وجه فهذا الموسم فيكتوريا اتجهت إلى توسيع الملابس بعد ما تخصصت الملابس الضيقة جدا، وقد لوحظ أنها تحاول تغيير نمط تصاميمها السابقة وتجرب أمور جديدة، مثل الملابس المطبوعة بخطوط هندسية بجميع الأطوال والطبعات الموردة والتي أصبحت صرعة على موسمين متتاليين وأيضا ابتكرت أماكن جديدة للجيوب، واستبدلت الكعوب العالية للأحذية  Loafers المصنوعة من القماش المخمل، وكون فيكتوريا مصممة بريطانية الأصل والجنسية وجد في تصاميمها الكثير من المعاطف التي من نوع  Safari و Trenchesوبهذه التصاميم أثبتت فيكتوريا من جديد أنها تستطيع أن تفعل كل شيء وأي شيء وأنها مصممة بالفعل.

 Diane von Furstenberg

أزياءها تدل على الفخامة والأناقة وفي موسم الربيع القادم رغبت في أن تكون فتاة DVF بأن تظهر بالفخامة الريفية، وذكرت الجميع كيف تكون المرأة جميلة في عهد الستينات والسبعينات، فالألوان كانت فاتحة وحيوية فالملابس مطبوعة بشكل مشجر بالورد والأوراق الأشجار والمخططات واستخدمت أقمشة الكتان والدانتيل والقطن الذي أصبح عائدا بشكل ملحوظ بالموسم القادم، حيث استخدمت القطن لفساتين الصباح والحفلات.

وغير ذلك استعانت بعارضة الأزياء المتقاعدة نعومي كامبل وذلك أثار دهشت الحضور، والعارضة المراهقة كيندل جينر وبذلك امتاز العرض بحيوية الشباب وأناقة المرأة المستقلة الكبيرة.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني