لاهور هي مدينة باكستانية و عاصمة إقليم البنجاب كما كانت عاصمة الغزنويين وملوك المغول، و تعتبر ثاني أكبر مدينة في باكستان ومركزا ثقافيا وعلميا وتاريخيا، وتسمى قلب باكستان، وهي مدينة سياحية يقصدها الناس من اماكن كثيرة للتمتع بمناظرها ، وفيها العديد من المعالم التاريخية منها القلعة الملكية (شاهي قلعة)، وحديقة (شالا مار) وغيرها ، كما تكثر فيها المساجد التاريخية من أهمها المسجد الملكي (شاهي مسجد)، كما تعتبر مقبرة (جهانكير) ومقبرة (نور جهان)أحد أهم المعالم التاريخية المغولية بها، كما أن هناك العديد من المعالم التي تعود لفترة حكم السيخ والإنجليز ،وتعد (لاهور)بتاريخها العميق فهي العاصمة الثقافية لباكستان

موقعها:
تقع في قلب إقليم البنجاب و تحدها من الشرق حدود واجا و تقع الهند بجوارها مباشرة، و من الغرب شيخوبورا و من الشمال نهر راوي تعد (لاهور) مدينة دائمة التوسع و لا تزال تحتفظ بمكانتها المرموقة كونها العاصمة الثقافية لباكستان، وتسعى باكستان الى إعادة المواقع الأثرية الهامة التي يعود تاريخها للعصر المغولي لمجدها القديم وجذب السواح لمشاهدتها ، وأصبحت لاهور أكثر معاصرة مع ظهور مجمعات تسوق جديدة ودور سينما و مطاعم والكثير من الاماكن السياحية، و تعد لاهور مدينة في حالة تقدم، وتواصل أسر خيال السكان المحليين و السياح علي حد سواء فهي مستعدة في الوقت نفسه لتعتنق وجها عصريا أكثر و لتندمج مع الثقافة العالمية، وأفضل وقت لزيارة لاهور هو فصل الشتاء من نوفمبر إلي يناير و في فصل الربيع من فبراير إلي مارس، لما تتمتاز  به من جو جميل بهذه الفترة و يكون المناخ مناسبا ،أهم اللغات المنطوقة هي الأوردو و البنجابية و الإنجليزية .

أهم المعالم السياحية في لاهور:

حدائق شاليمار:
بناه الامبراطور المغولي (شاه جهان) وهي من تلك الحدائق الرائعة في الأربعينيات من القرن السابع عشر و هي تغطي مساحة كبيرة منها، و هي مبنية علي ثلاثة مستويات توازي (واهب المتعة) و (واهب الخير) و (واهب الحياة)، يوجد بها الكثير من الأشجار و الشجيرات و تنتشر بها المباني الرخامية.

حديقة حيوان لاهور:
أنشأت عام 1872، و هي تقع طريق المول و تتمتع بالشعبية بين الجمهور الذين يأخذون أبنائهم كثيرا للتمتع برؤية العديد من الحيوانات، و تأوي الحديقة ما يقرب من 1300 حيوان و 900 طائر و 40 من الزواحف و 300 من الثدييات، و تعد الفيلة (سوزي) هي أشهر ساكنة به.

سوق تولينجتون:
هذا السوق الشهير الذي يعد من بقايا مدينة لاهور القديمة يشتمل على متحف يعرض لاهور عبر العصور، و تعرض به أعمال العديد من الحرفيين و الفنانين و الخطاطين و الرسامين، و هو يشتمل أيضا علي معارض مكرسة لجانب واحد من لاهور كتاريخها و الحياة الاجتماعية بها و أضرحتها و مساجدها.

الحمام الملكي:
يعتبر هذا الموقع فريدا من نوعه حيث أنه الحمام الوحيد الموجود منذ العصر المغولي، و شيده علم الدين أنصاري بناءعلي أمر الامبراطور (شاه جهان)، و يمثل الأسلوب المعماري لهذا الحمام ذلك المأخوذ من بلدان أخرى من العالم الإسلامي حيث كانت الحمامات رائعة مع النافورات و غرف البخار .

ضريح جهانكير:
يقع هذا الضريح الرائع في ضواحي لاهور و يعد مشهدا لا تفوت رؤيته كان (جهانكير) إمبراطورا مغوليا مات في حوالي عام 1625 خلال عودته إلى بلده قادما من كشمير،وهو مدفون بجانب زوجته نور جهان وصهره ويعد الضريح فاتنا وهو محاط بالحدائق.

قلعة لاهور:
تعد هذه القلعة بناءا رائعا و كانت مهمة بالنسبة للقوة العسكرية للمغول الذين استخدموها كمقرحربي رئيسي لهم و استخدمها السيخ الذين حكموا (لاهور) لفترة وجيزة أيضا كجزء من استراتيجية الدفاع الخاصة بهم.

متحف شاكر علي:
بني هذا المتحف تخليدا لذكري (شاكر علي) أستاذ الفنون الذي كان يُدرس في الكلية الأهلية المرموقة للفنون، يعرض المتحف متعلقاته الشخصية و كذلك لوحاته و رسوماته، و بالإضافة إلي أعماله ويعرض المتحف أعمالا لفنانين معاصرين.

متحف فقير خانة:
يقع المتحف نفسه في بيت صغير بوسط المدينة، و كانت عائلة (فقير) من العوائل ذات الشأن خلال حكم السيخ لإقليم البنجاب في القرن الثامن عش ، فقد كان (فقير) زاهدا و اضطلع أبنائه بدوره كعضو بارز و وزير في بلاط حاكم السيخ رانجيت سينج.

متحف لاهور:
بني هذا المتحف في عام 1894، و يعد واحدا من أشهر متاحف جنوب بسبب مجموعته الكبيرة، و يتكون مما يزيد علي 20 صالة عرض و يأخذ الفرد في رحلة رائعة خلال العصور المختلفة لشبه القارة.

مجلس الحمرا للفنون:
تعني كلمة الحمرا السيدة التي ترتدي ثيابا حمراء و يعطي هذا المبني نفس الانطباع لأنه بني بالطوب الأحمر، و المهندس المعماري الذي بناه هو (نير علي دادا)، و قد نال هذا المجمع الإعجاب بفضل أسلوب بنائه الفخم حتي أنه تلقي جائزة لتميزه وجماله.

مسجد بادشاهي:
يعد مسجد (بادشاهي) برأي البعض أكثر مساجد لاهور شهرة، و بني هذا المبنى الفخم المصنوع من الحجر الرملي الأحمر خلال العصر المغولي في القرن السابع عشرعلى يد الامبراطور (أورنكزيب) الذي اشتهر بالتدين الشديد و التعصب، و ترتفع مئاذن المسجد الأربع بطريقو ملفته للنظر وتبدوا لمن يشاهدها انها تصل الى السماء ومع هذا يمكن رؤيتها .

مسجد وزير خان:
بالرغم من أنه أقل شهرة من (مسجد بادشاهي) فهو على الأرجح أكثر جمالا بفضل تصميمه بالغ الرقة و الإتقان، بُني هذا المسجد الآخاذ في الثلاثينيات من القرن السابع عشر على يد الامبراطور المغولي (شاه جهان)، و كان المغول رعاة للفنون و يشهد على ذلك القرميد المختار بعناية على الأرضيا.

معرض متحف شغتاي للفن التشكيلي:
يعرض هذا المعرض أعمال الرسام القومي لباكستان عبد الرحمن شغتاي و يعد مكانا يحب السياح زيارته ، و قد اشتغل عبد الرحمن في عدد من الفنون و الأساليب و لكنه اشتهر بلوحاته المرسومة بالألوان المائية.

منار باكستان:
يعتبر نصبا تذكاريا هاما و يقع في (حديقة إقبال)، و له مغزي تاريخي كبير حيث يقف في نفس المكان الذي طالب فيه القادة المسلمون في عام 1940 بأن تقسم الهند و أن يكون هناك وطن منفصل للمسلمين لضمان أمنهم.

منار حيران:
بني المنار إحياء لذكري الظبي الخاص بالإمبراطور المغولي (جهانكير) و يدعى (هيران)، يعد نصبا تذكاريا مثيرا للاهتمام، و قد بني في حوالي عام 1615 في منطقة كان الإمبراطور يحب الاصطياد فيها، و تحيط بذلك المنار بحيرة، على الزوار التنقل بالقارب و من ثم الصعود إلي ذلك المبنى.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني