قالت الأميرة لطيفة بنت عبدالعزيز آل سعود أن أخر ما أوصاها به شقيقها الأمير نايف بن عبدالعزيز رحمه الله قبل وفاته بثلاث أيام أن لا تنسى عمل الخير وقالت والعبرات تسابق كلماتها وهي تتذكر مواقف شقيقها “قال لي يأختي بشور عليك بشيء قلت له وشو قال لا تنسي عمل الخير ” ، جاء ذلك خلال حديثها للإعلاميات في حفل جائزة الأمير نايف بن عبدالعزيز للمرأة السعودية المتميزة مساء أول من أمس الثلاثاء.

وأوضحت رئيس هيئة الجائزة الأميرة جواهر بنت نايف بن عبدالعزيز في تصريحها أنها كانت قد طلبت من والدها الأمير نايف بن عبدالعزيز أن يترأس الجائزة ويرعاها بحضوره فوافق ولكن للأسف لم يمهله القدر ، وكان رحمه الله يقدر المرأة ويهتم بها ويقول دائما أن المرأة هي الأم والزوجة والأخت والبنت والحمدلله أن الله قدرني أن أنجر العمل فيها و حفل الجائزة هو تكريما له.
وأضافت الأميرة جواهر قد تم تشكيل لجنة خاصة لإختيار الفائزات وكان الهدف هو تقدير وتكريم الرائدات في عدة مجالات متخصصة مثل الاقتصاد والطب والتعليم والعمل الاجتماعي، وأشارت سمو الأميرة جواهر أن هذا الحفل يعتبر الانطلاقة للجائزة لتكريم الرائدات ، ولم يتقرر بعد إذا ما كانت الجائزة سنوية أم لا .

وفي ذات السياق سلمت رئيس هيئة جائزة الأمير نايف للمرأة المتميزة الأميرة جواهر بنت نايف بن عبدالعزيز الفائزات جوائزهن في حفل رعتها صاحبة السمو الأميرة الجوهرة بنت عبد العزيز بن مساعد بن جلوي آل سعود و بحضور العديد من القيادات النسائية وضيفة الحفل الشيخة فاطمة بنت زايد بن صقر آل نهيان، وحصلت كلن من الأميرة عفت آل سعود على جائزة رائدة قطاع التعليم ،وعن مجال الطب الدكتورة صديقة كمال، وعن الصيدلة الدكتورة سميرة إبراهيم إسلام، الإعلام لطفيه الخطيب، قطاع الأعمال لبنى العليان، وعن خدمة المجتمع سعاد الجفالي“.

وقالت في كلمتها التي رحبت فيها براعية الجائزة صاحبة السمو الأميرة الجوهرة بنت عبد العزيز بن مساعد، وقالت “أرحب بسمو الوالدة الأميرة الجوهرة بنت عبد العزيز بن مساعد واشكرها على تشريفها حفلنا هذا”.

ثم قالت سموها عن ماذا اتحدث، ومن أين ابدا الحديث عن والدى الذي حمل على عاتقه مسؤولية الحفاظ على أمن المملكة، واردفت قائلة “هل أتحدث عن إنسانيتك التي غمرت القاصي والداني وصبغت قراراتك في كل مراحل مسؤولياتك، أم أتحدث عن اهتمامك بأسرتك ومتابعتك لها على رغم من مسؤولياتك المتعددة، أم أتحدث عن صفاتك القيادية التي سخرتها لخدمة الوطن تحت قيادة إخوانك الملوك سعود وفيصل وخالد وفهد و عبدالله رحمهم الله جميعا، أم أتناول في حديثي هذا عن جهودك في تحويل المملكة إلى واحة أمن نستظل في ظلالها”؟
وأضافت” لقد أرسى الأمير نايف رحمه الله أسس مدرسة فريدة جمعت بذكاء بين الرحمة والحزم وتعامل مع كل القضايا بمزيج من مخافة الله والرحمة وبعد النظر ،و كان مطلعا بشكل كبير على كافة جوانب الثقافة وأكتسب من هذا الإطلاع قدرته على قراءة الأحداث بشكل علمي واقعي ، و كان أمن الوطن همه الأول ومن خلال هذه الرؤية إهتم بكل جوانب الأمن (الفكري ، والثقافي ، والإنساني .

وبيّنت ” حرصه رحمه الله على أن يعطي المرأة حقها وفي نفس الوقت كان حريصا على حمايتها مما يتعارض مع ثوابتنا وقيمنا في ضوء شريعتنا الغراء فكانت وزارة الداخلية من أول الجهات التي عينت نساء في قطاعاتها المختلفة ، وكان رحمه الله يحتفي بكل إنجاز يحصل من سعودي أو سعودية انطلاقا من إيمان عميق بقدرة أبناء وبنات الوطن”.

وقالت “الحديث عن أبي سمو الأمير نايف بن عبدالعزيز لا تكفيه ساعات طويلة والكلمات تقف عاجزة عند تناول سيرته الثرية،ولكنني أكتفي بأن أسأل الله أن يجزيه عما قدمه لدينه ووطنه خير الجزاء وأن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ”

وأضافت الأميرة جواهر لقد أثبتت المرأة السعودية قدرتها على استخدام ما وفرته لها الدولة من إمكانيات لتسخر عبرها كل قدراتها للمشاركة في عملية البناء التي تعيشها المملكة العربية السعودية،ومن هنا فإن الوطن يحفل بالكثير الكثير من السيدات المتميزات اللواتي استحقين التكريم وعندما فكرت في تكريم المرأة السعودية المتميزة قمت بعرض الأمر على والدي صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبد العزيز قبل وفاته رحمه الله بشهرين لمعرفتي باهتمامه رحمه الله بالمرأة السعودية وحرصه عليها فوافق رحمه الله لنبدأ العمل مع زميلاتي في صندوق الأمير سلطان بن عبد العزيز لتنمية المرأة الذي يعمل تحت مظلة مؤسسة الأمير محمد بن فهد للتنمية الإنسانية على وضع الأسس والقواعد لجائزة تعكس رؤيته رحمه الله وتفخر بها المرأة السعودية .

واختتمت كلمتها قائلة “أسمحوا لي أن أهنيء الفائزات بهذه الجائزة مؤكدة لهن أن الوطن يفخر بهن وبإنجازاتهن وأن هذه الجائزة وهي تحمل إسم الأمير نايف بن عبد العزيز هي دليل على عرفاننا جميعا وتقديرنا لهن، وشكراً لكل من شاركنا هذه الإحتفالية وشكرا للجان القائمة على هذه الجائزة والمشرفات على هذا الحفل وعلى رأسهن الأستاذة هناء بنت عبد المحسن الزهير”.

وفي لفته جميلة تميزت بروح الوطنية طلبت كبيرات مذيعات القناة الأولى بالتلفزيون السعودي هناء الركابي خلال تقديمها لفقرات الحفل بدعوة الحضور بالدعاء لأبنائنا وجنودنا وشهداءنا المرابطين في الحد الجنوبي  بأن يحفظهم الله وينصرهم.

يذكر أن الفائزة عن قطاع التعليم  الأميرة عفت آل سعود  هي الأميرة عفت بنت محمد بن عبد الله بن عبد الله بن ثنيان بن إبراهيم بن ثنيان بن سعود زوجة الملك فيصل بن عبد العزيز آل سعود تزوجت منه عندما كان نائباً للملك على الحجاز ووزيراً للخارجية عام 1932م.

وفي مجال الطب الدكتورة صديقة كمال و هي الدكتورة صديقة بنت كمال حسن باشا ولدت في مدينة بهوال عام 1943 و زوجة الدكتور أنور كمال باشا إبراهيم.

والفائزة عن قطاع الصيدلة  البروفيسور الدكتورة سميرة إبراهيم إسلام ولدت في الاحساء، وأمضت السنوات الأولى من دراستها عندما انتقل والدها من مكة المكرمة إلى جدة في “الكتاتيب” صباحاً ثم في المساء كانت تتلقى دروساً على يد مدرسين مدارس تحضير البعثات في المنزل، ثم بدأت انطلاقتها الحقيقية في التعليم عندما انتقلت إلى مدينة الإسكندرية بجمهورية مصر العربية، ثم إلى بريطانيا حيث واصلت تعليمها إلى أن حصلت على درجة الأستاذية لتصبح في عام 1983م أول السعوديين رجالاً ونساءً في الحصول على درجة الأستاذية في علم الأدوية.

وعن قطاع الإعلام  الإعلامية لطفية الخطيب  ولدت في مكة المكرمة عام 1345 ه (1924 م)، وهي ابنة الشيخ عبد الحميد الخطيب السفير السعودي بالباكستان، والمدرس بالمسجد الحرام، ومثل السعودية والإسلام خير تمثيل، وجدها هو الشيخ أحمد عبداللطيف العالم العلامة والمدرس بالمسجد الحرام، وإمام الشافعية في عهد الأشراف.
وعن قطاع الأعمال لبنى العليان والتي ولدت في محافظة عنيزة في القصيم في 04 أغسطس 1955، وهي أصغر أبناء الشيخ سليمان العليان رجل الأعمال السعودي المعروف.
وعن قطاع خدمة المجتمع سعاد الجفالي و ولدت في مدينة القدس بفلسطين في 11 أغسطس 1933م، زوجة رجل الأعمال المعروف الشيخ احمد الجفالي، رحمه الله، تلقت تعليمها الثانوي في مدرسة سوق الغرب بلبنان، ثم حصلت على بكالوريوس في علم النفس والاجتماع من كلية بيروت للسيدات التي تعرف حالياً بالجامعة اللبنانية الأمريكية في عام 1954م، وحصلت أيضا على الدكتوراه الفخرية في العلوم الإنسانية من الجامعة الأمريكية بالقاهرة في عام 2007م.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني