انطلق عشرات الأطفال داخل صالات مهرجان “حكايا” يوم السبت، يوزعون على الزوار آلاف الورود البيضاء التي حملت أسماء شهداء الواجب، الذين لم يتأخروا عن نداء الوطن في حربه على الإرهاب وفي أي واجب وطني- والذين ارتدوا الزي العسكري والفساتين البيضاء في تحية فخر تنتطلق لأرواح الشهداء، فتلامسهم رحمات ودعوات كل من حضر مهرجان حكايا.

ولأن لكل شهيد حكاية أو حكايات لم يكمل تفاصيلها، وتركها ليكون جزءاً من حكاية أكبر للوطن مترفعاً عن كل أحلامه الشخصية، وواضعاً نصب عينيه أولويات الوطن، وملبياً نداء وطنه، بادر الأطفال بتخليد ذكرى شهداء الواجب، بمباركة الجهة المنظمة  الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض هذه الالتفاتة خلال المهرجان.

ورافق مسيرة الأطفال في صالات المهرجان عدد من الأغاني الوطنية التي أثارت عواطف الانتماء للوطن وتدفقت بدعوات الموجودين للوطن وشهدائه وجنوده في صورة كانت مثالاً حياً لعبارة “كلنا فداء للوطن”.

صور الشهداء كانت حاضرة على البطاقات المرافقة للورود البيضاء ومدوناً فيها “كلنا جنود الوطن, مساندون .. معاضدون.. وبلحمتنا وإيماننا منتصرون”. رسالة انطلقت من الطفولة عاهدوا فيها أوطانهم بأن يكونوا سواعد المستقبل يوحدهم الوطن.

كما تضمنت الفعالية المخصصة لجنود وشهداء الوطن، جدارية تمتد 24 متراً وبارتفاع 2.5 متر، زينت بالعلم الوطني وحماة الوطن وطائرات حربية، وعبارة “وطن لا نحميه لا نستحق العيش فيه”، كما خصصت مساحة لزوار المهرجان، تسمح لهم بالتعبير عن مشاعرهم ودعواتهم لشهداء الوطن، وأمنياتهم وأحلامهم في خدمة المملكة والمشاركة في الذود عن حماها من خلال الكتابة على الجدارية والتي شهدت زحاما وإقبال كبيرين. “نحن جميعاً فداؤك يا وطن، وجنودنا البواسل أنتم في قلوبنا، أيها الجندي البطل أنت في عين الوطن، وطننا هو مصدر فخرنا، وطن لا نحميه لا نستحق العيش فيه، الوطن.. حب وانتماء وولاء وتضحية، وطني للعشق بقية“،

وشهد العرض المرئي الخاص بشهداء الواجب الذي بث على شاشات المهرجان تفاعل وتعاطف الجماهير الغفيرة التي حضرت المهرجان اليوم، إذ استعرض مهارات وفنون جنود الوطن في محاربة الإرهاب والدفاع عن أرض الوطن من شماله إلى جنوبه، ومن شرقه إلى غربه.

كما انطلق هاشتاق بعنوان “#نفخر_بكم” بالتزامن مع مسيرة الأطفال ليكون سجلا عاطفيا مكللا بشعور الوطنية التي تشارك الحضور والمنظمين والمتابعين للتعبير عنها مندفعين بإخلاصهم وانتمائهم الحقيقي.

 

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني