تستعد جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن بالرياض لإنطلاق ندوة حقوق الطفل بعنوان “تعزيز دور الأسرة في حماية الأبناء من العنف و الإرهاب” ، برعاية حرم أمير مدينة الرياض صاحبة السمو الأميرة نورة بنت محمد آل سعود ، و بشراكة مع هيئة حقوق الإنسان و برنامج الأمان الأسري، و التي ستقام في مركز المؤتمرات بجامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن على مدى يومان من 11-12 صفر 1437هـ ، 23-24 نوفمبر 2015م .

و جاء ذلك انطلاقاً من أهمية دور الجامعة في نشر المعرفة و المساهمة مع الدولة في التصدي للعنف و الإرهاب، و رغبةً منها في نشر الوعي بحقوق الطفل و من أهمها حقة في التربية ضمن أسرة تقدم له الرعاية و الحماية، حيث سيشارك في الندوة عدد من صناع قرار و ممثلون للوزارات المعنية، مهنيون ممارسون، باحثون و أساتذة جامعات، ممثلون لمنظمات دولية حكومية و غير حكومية، و مؤسسات المجتمع المدني ، و جهات التمويل.

و تسلط الندوة الضوء على بنود اتفاقية حقوق الطفل (1989) التي صادقت عليها المملكة العربية السعودية في عام 1997، و التوعية بحقوق الطفل في الإسلام و المواثيق الدولية و دعم تنفيذ حق الطفل في التربية من خلال تعزيز دور الأسرة في حماية الأبناء من العنف و الإرهاب، و التعريف بحقوق الطفل في الإسلام الصادر عن منظمة المؤتمر الإسلامي (1426) و الذي وافقت علية المملكة العربية السعودية بتاريخ 25/8/1427هـ، و التعريف بنظام الحماية من الإيذاء الصادر من مجلس الوزراء بالسعودية بتاريخ 15/11/1435هـ، و التعريف ببنود نظام حماية الطفل الصادر من مجلس الوزراء عام 1436هـ، و التعريف ببرنامج الأمان الأسري كجهة بادرت و عملت في حماية الأسرة من العنف لأكثر من عشر سنوات، كذلك ستتم مناقشة دور الأسرة في حماية الطفل من العنف و الإرهاب و تحديد الفرص المتوفرة لتطوير الخدمات المقدمة لتمكين الأسرة في حماية أبنائها من العنف و الإرهاب.

حيث ستتبنى هذه الأهداف توفير خدمات الطفولة من منظور حقوقي، و التحاور حول أهمية مرحلة الطفولة في وضع أسس لبناء المستقبل على المستوى الشخصي و الوطنين و مناقشة سبل تعزيز دور الأسرة في حماية الأبناء من العنف و الإرهاب، و التشارك في الخبرات المحلية و الإقليمية و الدولية، و التعرف على الممارسات الناجحة في مجال رعاية حقوق الطفل و خاصةً في بند تربيته و مسؤولية الأسرة في حمايته، و التعرف على المستجدات البحثية و النظريات الداعمة لرعاية الطفولة و مناقشة العوائق و التحديات، و تحديد الأولويات و فرص التطوير التي تدعم النهوض ببرامج تنفيذ حقوق الطفولة و رعايتها.

و تطمح الندوة إلى نشر الوعي بأهمية تنفيذ الاتفاقيات و الأنظمة الخاصة بحقوق الأطفال ، و دعم الشراكة بين المؤسسات و الوزارات التي تقدم خدمات الطفولة على المستوى المحلي و الإقليمي ، و الخروج بتوصيات عملية تتم متابعة تنفيذها من قبل الجهات المشاركة في الندوة.

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني