تختتم مساء اليوم الثلاثاء فعاليات مهرجان الشباب للأفلام في دورته الأولى وسط حالة من الترقب بين صناعه المتنافسين على اقتناص جوائزه، والذي انطلق السبت الماضي برعاية الرئاسة العامة لرعاية الشباب، على مدى أربعة أيام على مسرح النادي الأدبي بمدينة جدة بمشاركة 33 فيلمًا وحضور حشد كبير من نجوم المملكة.

واستقطبت فعاليات المهرجان اهتمامات الجمهور والمشاركين والمدربين والنقاد على السواء، لاسيما فعالية الجلسات النقدية للأفلام المتنافسة، والتي شارك فيها عديد من النقاد والنجوم منهم ضيوف شرف المهرجان وأدار النقاش حولها في اليوم الأول الإعلامي سلطان العبدالمحسن، وفي اليوم الثاني الإعلامي صالح العرياني.

وقد استقطبت عديد من الأفلام اهتمام النقاد وكبار النجوم الحاضرين، وكان من بينها فيلم عزة نفس والذي يحكي معاناة شاب بعد إعاقة أبيه وتعففه عن اللجوء إلى الغير، وهو من إخراج محمد حسين الحمود وشارك في تمثيله مهدي البوخضر، عدنان المبارك، أحمد الحاجي، عن قصة عبدالله البراهيم.

أيضًا فيلم المتهم للمخرج منير صادق العامري، ويتناول واقع بعض الدول المجاورة بعد الثورات وما شهدته من انتكاسات، كما حاز فيلم لتعارفوا إشادة كبيرة خاصة أنه يعالج قيم التعايش والمواطنة في المجتمع السعودي وكيفية تعزيز الإيجابيات، وهو من إخراج ريان باصفار، وشارك في تجسيده ضيف الله الخرمري، عمر بانعمة، مازن عطية، إنمار قاسم، محمود برناوي وأحمد خزاعي.

وكان للمشاركة النسائية حضور كبير في أفلام المهرجان ومن بينها فيلم أول حرف للمخرجة رشا عبدالله إبراهيم الشريف، وهو فيلم وثائقي عن قصة رغد البار، ويدور حول طفلين من عائلة فقيرة حلمهما دخول المدرسة لكنهما لم يلتحقتا بأي نوع من التعليم النظامي لأنه ليس لديهما القدرة على دفع تكاليف تجديد الإقامة، ونتيجة الى ذلك لا يوجد أي مدرسة تستطيع قبولهما بدون اثبات إقامة، ومن ثم يلتحق الطفلين حسن وحسين ببرنامج تطوعي يقدمه مجموعة من الطالبات يقومن بتعليم أساسيات القراءة والكتابة للأطفال اللذين لم يتح لهم فرصة التعليم.

وتضمنت أفلام اليوم الأول مجموعة من الأعمال منها (أنا) لريهام جوهر، و(جواهر) لجواهر إيهاب العامري، (أول حرف) لرشا الشريف، (طائرة ورقية) لرغد البارقي، (جت وبحر) لسلوى إبراهيم، (أنا أكون) لعبدالرحمن خوج، (بسطة) لهند الفهاد، (عزة نفس) لمحمد حسين الحمود، وتباينت الآراء بين الحضور من جمهور ونقاد، وغلب عليها الإشادة بنوعية الأفكار وجودة الإخراج والقوة الإنتاجية للأفلام، وأدار الجلسات بلباقة الإعلامي سلطان العبدالمحسن

أما أفلام يوم أمس الاثنين فتضمنت (ماطور) لمحمد الهليل ويعقوب المرزوق، (طقطيقة) لوشل خال، (لتعارفو) لريان باصفار، (البسطة) لمحمد مهدي الحمادي، (القصاص) لعبدالله أبو الجدايل، (عطوى) لعبدالعزيز الشلاحي، (صراع) لماجد حسين العثمان، (باص 321) لحسين علي المطلق، (جنة الأرض) لسمير عارف، (المتهم) لمنير صادق، (درهم) لـ أحمد حسين الحمود، (الفيلم الكذبي) لفيصل المهيدلي، (مفتاح 14) لهاني حسن القاضي، (رواحل) لأسامة الخريجي، (نملة آدم) لمهنا عبدالله، (حوار وطني) لفيصل الحريبي، (مرآة) لعلي فاضل السرهيد، (الآخر) لتوفيق الزايدي، (فاطمة) لسمية العيدروس، Tita. P لبشرى الأندجاني، (شيخة) لنداء برناوي، (بوب وكرنة) لإيثار باعامر، (أقدر أخدمك) لبشاير نجدية، (البصيرة) لمهند بن يحيى الكدم، وقد أدار الجلسات النقدية لهذه الأفلام في أجواء تفاعلية الإعلامي صالح العرياني والذي فتح نقاشًا مفتوحًا حولها بين صناعها من جهة، والنقاد والجمهور من جهة أخرى، وحظيت بتفاعل كبير من الجانبين.

كما يتضمن اليوم الثلاثاء العديد من الفعاليات تسبق الحفل الختامي، من بينها ورشة المؤثرات البصرية في صناعة الأفلام للمدرب د.محمد زين العابدين، وكذا ورشة فن المكياج السينمائي للمدربة دالين عبدالإله، وورشة صناعة الإنفوجرافيك للمدرب هيونج مين شوي

إضافة إلى عرض فيلم عن فعاليات المهرجان، وكلمة لراعي الحفل، ومن ثم عرض فيلم الختام، وصولاً إلى بيان لجنة التحكيم، وانتهاء بإعلان المكرمين والفائزين بجوائز المهرجان وسط حالة من الترقب بين المتسابقين.

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني