يعتقد الكثير من الناس  بأن استخدام الواقي الذكري أثناء العلاقة الجنسية هو الحل الآمن لتحديد النسل وأيضا لتجنب التعرض لكثير من الأمراض ولكن الحقيقة تختلف عن ذلك، حيث أن الواقي الذكري في الواقع قد يؤدي إلى الإصابة بمرض السرطان !

وفقاً لمنظمة الصحة العالمية فإن مادة كابتاكس الكيميائية والتي تُصنع منها الواقيات الذكرية  هي أحدى المواد المسرطنة، ووفقاً لذلك أضافت منظمة الصحة العالمية الواقي الذكري إلى القائمة الخاصة بالمواد المسرطنة لاحتوائه على هذه المادة.

ومن المعروف أن الكابتاكس هي مادة توجد عادة في المنتجات المطاطية بشكل عام مثل القفازات وإطارات السيارات وغيرها من المنتجات المطاطية.

في المقابل يقول الخبراء بأنه لا داعي للقلق من هذه المنتجات على الرغم من إدراج العاملين في مصانع هذه المنتجات ضمن قائمة العاملين في مهن خطرة على الصحة، فهل يجب علينا أن نصدق الخبراء أم منظمة الصحة العالمية.

يقول البروفيسور المسؤول عن هذه الدراسة بأن مادة كابتاكس توجد في القفازات ومصاصات الأطفال، وقد تم اكتشاف ذلك منذ فترة كما عثر عليها في غبار الطرق.

هل يمكننا تجنب التعرض لهذه المادة إذن؟ وإن أمكننا الاستغناء عن الواقيات الذكرية على الرغم من صعوبة ذلك بالنسبة للكثيرين، فهل يمكن الاستغناء عن إطارات السيارات أو كيف يمكنكِ تجنب التعرض لغبار الطريق الذي يحتوي عليها؟

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني