قررت Mim Hammonds إعادة تصنيع الدمى القديمة لجعل مظهرها طبيعي أكثر وقريبة لأشكال الفتيات بشكل حقيقي والتخلص من المبالغة والعودة للبراءة والنقاء.

حيث تقول ميم: ” أود إعطاء الدمى فرصة جديدة للحياة، لتتبع تحولاتها الرائعة الى فتيات نقيات فاتنات ذوات شخصيات فريدة من نوعها”، وتقوم ميم بمحو وجوه الدمى القديمة لتحولها إلى ملامح  فتاة طبيعية، وذلك حتى تلغي فكرة وجود دمية ملطخة بالماكياج، وتحصل كل دمية على هوية كاملة مع اسم وهوايات وصفات وعيوب حتى تلعب الفتيات الصغيرات بدمى بسيطة أقرب للواقع فريدة من نوعها ولها شخصية جيدة.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني