120 ركن محلي وخليجي في معرض ليالي رمضان في بلادي في دورته 15 في مركز نيارة للاحتفالات والمؤتمرات والمعارض والذي يقام في الفترة مابين 25 مايو وحتى 29 مايو 2017م والذي افتتحته صاحبة السمو الملكي الاميرة نوف بنت سلطان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظها الله  – ويعد المعرض من اقدم المعارض الرمضانيه التي تستقطب المرأة وكل مايهمها في شهر رمضان المبارك من جلابيات وعبيات وعطور وبخور ومستلزمات للبيت والاسرة التي تخص شهر رمضان المبارك.

ومن جهة اخرى شارك في المعرض العديد من الاسر المنتجة والجمعيات الخيريه وهو ماتسعى له نياره في كل معارضها من خدمة اجتماعة لترابط المجتمع واحتواء جميع اطرافه ويستمر المعرض حتى الثالث من رمضان المبارك وسيكون فترات العمل به من الساعة التاسعه والنصف مساء حتى الثانيه فجرا .

وعلى الصعيد ذاته تشارك صاحبة ركن فانوس وهي المصممة الكويتية فرح الشايع التي تصمم الجلابيات منذ عام 2008 وقالت درست بكالوريوس هندسة مدنية إلا أنها كانت تحب الموضة وتحب تصاميم الملابس فدخلت في مجال الجلابيات واحيانا تصمم الفساتين السبور ، وفساتين سهرة، والقمصان ووغيرها من القطع، وقد شاركت في العديد من المعارض داخل الكويت وخارجها منها البحرين وقطر والرياض وجدة وتطلع للعالمية.

وشاركتها صاحبة ركن الجوهرة للجلابيات الجوهرة الحماد وقالت انها تعمل في المجال منذ 3 سنوات ونصف، وكانت تصمم الجلابيات بشكل عام حتى تخصصت في تصميم الجلابيات الرمضانية ولعيد الحج فهما أكثر موسمان بهم قوة شرائية، مؤكدة ان اقمشتها وتصاميمها تستوردها وتصممها في الكويت، وحول التنافس في سوق الجلابيات الرمضانية تقول لا يوجد تنافس في عالم الجلابيات فلكل مصممة لها طريقتها المختلفة في التصميم ولها عميلات يحببن ذوقها.

ومن جهة أخرى تقول مصممة جلابيات وقفطانات الشريكة في ركن Odd designs رنا حمور أنها صممت 55 قطعة مختلفة ومتميزة حيث أن تصاميمها تخدم عدة أذواق على حد قولها فهناك التصاميم البسيطة والأخرى الفخمة والثقيلة، وقد اخذ من وقتها 3 شهور من العمل الجاد، ومحاولة موائمة الصرعات العالمية على تصاميمها، وحول التنافس في سوق الجلابيات والقفطانات الرمضانية تقول لا يوجد تنافس فكل مصممة تختلف تصاميمها عن الأخرى وذلك بسبب أن كل مصممة تضع روحها في تصاميمها فكل روح مختلفة عن الأخرى، وعلى الصعيد ذاته تضيف شريكتها في الركن Odd designs مريام غلوسورخي هي مصممة اكسسوارات منزلية قادمة من أمريكا لتشارك في المعرض بمدينة الرياض للمرة الثانية، وتقول أنها تصمم ديكورات منزلية رمضانية وذلك بسبب تأثرها بالموسم الرمضاني عندما كانت تعيش في المملكة في السابق وصنعت هدية سلة بطريقة أنيقة ومبهرة لتقديم التمر، مؤكدة أنها تحاول تغيير الفكر السائد حول اكسسوارات المنزلية، إلى اكسسوارات مبتكرة وانيقة. فالاكسسوارات لتي تصممها تعد فريدة ومتميزة ومصنوعة بعناية، ولديها بعض قطع الانتيكات المصنوعة بطريقة حديثة، ويهمها كثيرا أن تكون عميلتها راضية وسعيدة تماما عن القطع التي تقتنيها منها.

وعلى ذات السياق تشارك الجوهرة السليطين صاحبة ركن JINO ، وشريكتها نورة بنت طلال بن سعود، حول ركنهن الذي يقدمن فيه الجلابيات والقفطانات والعطور والمخلطات والمجوهرات ويشاركن في معرض ليالي رمضان منذ بدايته، اوضحت الجوهرة أن لها في مجال تصميم الملابس أكثر من 3 سنوات، وفي مجال تصميم المجوهرات منذ 2003م وفي مجال المخلطات والعطور والعود والبخور مايزيد عن 5 سنوات، مضيفة أنها تصمم الملابس بنفسها وتختار قطع الخام بنفسها ليخيطها الخياطين الذين يعملون لديها فهي تحب التصميم والرسم وتحب الألوان والموضة وقد صقلت مهاراتها في هذا المجال حتى أصبحت قادرة على التصميم واستلهام تصاميمها من الصرعات العالمية ولكن بطريقة شرقية.

وعلى الصعيد ذاته تشارك نجلاء الصقير وهي مصممة جلابيات وتقول انها في البداية كانت تصمم الملابس لأخوتها وأسرتها وصديقاتها فشجعنها لكي تفتح مشروعها الخاص ثم بدأت بالتصميم وبيع تصاميمها في المعارض وفي هذه المجموعة الخاصة برمضان اختارت اقمشة اللينن لأنه قماش بارد في جو رمضان الحار، ومؤكدة انها تستورد الأقمشة الخاصة بتصاميمها من خارج السعودية وذلك حتى تكون تصاميمها متميزة ولا تتكرر، وتعبر عن الصعوبات التي تواجهها في المعارض وتقول أن كثرة المعارض ادت إلى تشتت الزوار بينها، وذلك يؤثر على المشاركين ومبيعاتهم، بالإضافة إلى الارتفاع المبالغ فيه لأسعار ايجار الأركان، وتقول أنه من الجميل أن تكثر المعارض ولكن هناك سلبيات يجب مواجهتها وتنظيمها.

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني