اعتمدت الهيئة السعودية للتخصصات الصحيةابتداءً من اليوم الأحد 11 يونيو 2017م، العمل بالبطاقة الالكترونية للممارسين الصحيين بحيث يمكن للجهات ذات العلاقة التي ترتبط مع “الهيئة” التأكد من ترخيص مزاولة المهنة إلكترونياً دون الحاجة إلى البطاقة التقليدية، التي توقفت طباعتها والتعامل بها.

وأكد الأمين العام للهيئة السعودية للتخصصات الصحية الأستاذ الدكتور أيمن بن أسعد عبده، أن العمل بالبطاقة الإلكترونية يأتي في إطار جهود الهيئة الرامية إلى تسهيل عملية الربط الإلكتروني مع الجهات ذات العلاقة تحقيقاً لأهداف “رؤية المملكة ٢٠٣٠” التي تهدف إلى تحقيق التكامل بين عمل الجهات الحكومية.

وأشار إلى أن هذا الإجراء نظراً لما يمثله التأكد من سريان تسجيل الممارسين الصحيين في سجلات “الهيئة” بجميع فئاتهم من أهمية لدى الجهات الموظفة، حيث ستتمكن هذه الجهات من الاطلاع على صلاحية البطاقة ومعلوماتها عبر موقعها الالكتروني، في حين يستطيع الممارس الصحي من إنهاء إجراءاته وطباعة البطاقة إلكترونيا عبر نظام “ممارس”.

ونوه الأمين العام إلى ما تبذله مختلف الإدارات الحكومية التي تعمل مع الهيئة من جهود في سبيل رفع كفاءة القطاع الصحي والعمل على تسهيل إجراءات وتعاملات الممارسين الصحيين، والشراكة مع “الهيئة” لإنجاح خطتها الإستراتيجية التي تركز على رفع كفاءة القطاع الصحي عبر حماية وتعزيز الصحة في المملكة من خلال الكفاءات الصحية المؤهلة على أعلى المعايير وأفضل الممارسات، وتعتمد على عدد من المحاور في سبيل تحقيق طموحات الممارسين الصحيين ومواكبة حاجاتهم المهنية وتعزيز قدرات الكفاءات الوطنية.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني