تختلف أسباب تورم الحنجرة بين الأشخاص حيث يوضح الدكتور يحيي قابيل أستشاري الأنف والأذن والحنجرة لـ(روج) أن تورم الحنجرة ينقسم إلى الأورام الحميدة والأخرى الخبيثة ويعتبر من الأمراض الخطيرة كما أنه يندرج تحت أنواع السرطانات موضحا أسباب وأعراض تورم الحنجرة وكيفية علاجها .

أسباب ورم الحنجرة :-
يقول الدكتور قابيل أن  أسباب ورم الحنجرة تختلف من شخص لأخر موضحا أن من أبرز أسبابها من الناحية المرضية المزمنة التدخين والاستهلاك المتواصل للكحول أما من الناحية المرضية المؤقتة قد يعود سبب ورم الحنجرة الى الاستخدام المفرط للأحبال الصوتية والتحدث لأوقات طويلة بصوت مرتفع أو الصراخ المفرط .

أعراض ورم الحنجرة :-
كما يؤكد الدكتور يحيي أن أعراض ورم الحنجرة الحميد تتشابه مع غير الحميد فيعاني المريض من (بحة في الصوت , نتوء في الرقبة , المعاناة من التهاب الحلق الدائم مع الألم الذي يرافقه , استمرار الشخص بالسعال لفترة زمنية طويلة خاصة في وقت النوم ليلا) لذلك يجب الانتباه إلى أعراض ورم الحنجرة مثل السعال مع صرير وصفير في نبرة الصوت ورائحة الفم الكريهة إضافة إلى ألم الأذن في الكثير من الأوقات حيث تعتبر من أهم الأعراض التي تشير لظهور ورم الحنجرة .

علاج ورم الحنجرة :-
يشير الدكتور يحيي إلى أن  الخطة العلاجية تكون مناسبة لمرحلة المرض الذي وصل إليها الشخص و عند ملاحظة أعراض المرض يجب زيارة الطبيب على الفور للتشخيص حيث يكون حسب مرحلة انتشار المرض فقد يبدأ الطبيب بوصف الأدوية والعلاجات المناسبة للحالة موضحا أن العلاجات تختلف وفق الأسباب التي أدت إلى ورم الحنجرة فإن كان الورم حميدا كانت العلاجات الدوائية أغلبها مضادات للإلتهاب أما إذا كان ورم الحنجرة غير حميد يبدأ الفرد في الفحوصات الضرورية واللازمة من أجل معالجته مع إعتبار العمليات الجراحية، ناصحا المريض في نفس الوقت بتجنب الصوت العالي والأبتعاد عن التدخين والمشروبات المضرة بالحنجرة .

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني