صرح مدير مركز التواصل الحكومي المتحدث الرسمي لمعرض الرياض الدولي للكتاب 2018م الدكتور عبدالله المغلوث أن عدد زوار معرض الكتاب الذي حمل عنوان «الكتاب.. مستقبل التحول» بلغ ٩١١.٦٣٥زائر، خلال الفترة ١٤-٢٤ مارس.
وأشاد بالإقبال الكبير من قبل الزوار على المعرض وتفاعلهم مع فعاليات المعرض الثقافية، مبيناً أن عدد حضور الفعاليات الثقافية المصاحبة للمعرض ٢٧٣٣ تفاعلوا مع المتحدثين طيلة أيام الفعاليات الثقافية.

وأبان المغلوث في بأنه استفاد أكثر من ١٨٣٢٠طفل من ٢٣ فعالية نفذها جناح الطفل في المعرض، واصفا فعالية مارثون الترجمة بالمميزة وشهدت إقبالاً كبير من الزوار، وقال: “حقّق ٣٦٤ مشاركاً في ماراثون الترجمة (وسام التميّز) من أصل ٩٨٤ مشاركاً، نجحوا في ترجمة ٢٩٣ مقالاً تمت ترجمته للغة الإنجليزية على تقييم لجنة التحكيم، و ٤٩ مقالاً تم ترجمته إلى اللغة الفرنسية”.
مشيراً إلى أن عدد المسجلين بالموقع الإلكتروني ١٠٤٩ مشاركاً حقّقت السيدات النسبة الأعلى بـ٨٧١ مشتركة، وبلغ عدد المشاركين من الرجال ١٧٨ مشتركاً. أما ما يخص ورش العمل والمحاضرات فبلغ عدد المستفيدين  ١١.٩٤٣مستفيد.

من جهة أخرى بين المشرف العام على الخدمات الإلكترونية هاني الغفيلي، بأن عدد الزيارات على بوابة المعرض بلغت ٢.١ مليون زائر، موضحاً أن عدد عمليات البحث عن الكتب في الموقع والتطبيقات وأجهزة الاستعلام الآلي بلغ ٣.٤ مليون عملية بحث، وأوضح أن عدد عمليات البحث عن دور النشر بلغ ٤٧٠ ألف عملية بحث لما يزيد عن ٥٣٠ دار نشر مشاركة في المعرض.
وفيما يتعلق بإحصائيات الكتب، أبان الغفيلي، أن العدد الكلي للكتب بلغ ٣٤٠,٧٠١ كتاباً.
وأوضح عن نسب دور النشر المشاركة في فعاليات المعرض، من غير القطاعات الحكومية، مشيراً إلى أن نسبة مشاركة دور النشر من المملكة  بلغت ٣١٪ ، ومصر ٢٣٪، ثم لبنان ١٤٪، ثم الأردن ١٠٪، ودولة الإمارات العربية المتحدة بنسبة ٥٪، والكويت ٤٪، وبريطانيا ٢٪، والمغرب ١٪، وتونس ١٪، غير ذلك من الدول بلغ ٧٪من النسبة الكلية.

كما تم تسجيل ٢٢٠ متطوعاً، وبلغ عدد المشاركين في ماراثون الترجمة بلغ ١٥٠٠ مشاركاً، وعدد المشاركين في جائزه الكتاب لهذا العام بلغ ١٤٠ مسجلاً اختير منهم خمسة فائزين.

وأضاف الغفيلي بأن المسجلين في الموقع الإلكتروني خدمة توقعات الكتب، بلغ ١١٠٠ مسجلا تم اختيار ٢٨٢ مؤلفاً منهم، وأوضح أن المؤلفين السعوديين بلغ ٢٠٢ مؤلف مسجل عبر النظام الإلكتروني، وفيما يتعلق بالفعاليات المصاحبة للمعرض فقد تم إعداد ٨٠ ورشة عبر نظام إلكتروني مخصص لذلك، والشهادات إلكترونيا لما يقارب من ٣٧٠٠ مسجل.

وفيما يتعلق بخدمة البطاقات التعريفية فقد بلغ عددها ٩٠٠٠ بطاقة تعريفية شملت العارضين، والمنظمين، والمتطوعين، والإعلاميين، والموظفين، والمندوبين، أما بما يتعلق بخدمة تطبيق الهواتف الذكية التي أتيحت في أيام المعرض فقد أوضح الغفيلي، أن عدد عمليات التحميل بلغت ١٠٧ ألف عملية تحميل، فيما بلغ عدد الإشعارات المرسلة ٨٠٠ ألف إشعار، ووصلت عدد عمليات التحقق من الأسعار ١٤ ألف طلب، كما بلغ العدد الاجمالي لعمليات البحث ١.١ مليون عملية بحث.

وفيما يتعلق بشاشات الاستعلام الذاتية التي تم تجهيزها داخل مقر المعرض أوضح المشرف العام، أن عدد علميات البحث عبر الأجهزة ١.٤ مليون عملية بحث، وبلغ عدد الخدمات المقدمة عبر الأجهزة اربع خدمات رئيسية و ١٣ خدمة فرعية.

وفي جانب عمليات الدعم الفني للنظام الإلكتروني والتسجيل، والتي توفرت خلال المعرض عبر ثلاث قنوات، وهي الاتصالات الهاتفية والبريد الإلكتروني والنماذج الإلكترونية، فقد بلغ عدد الاتصالات الهاتفية ٢٣٠٠ اتصالاً، فيما بلغ عدد مرات الدعم الفني عبر البريد الإلكتروني ١٧٨٣ بريد إلكترونيا، وبلغ الطلب عبر النموذج الإلكتروني ٢١٦٠ طلبا، فيما بلغ عدد فريق الدعم الفني: ٧٠ موظف وموظفة، كما وصلت جولات الصيانة والمتابعة الميدانية للجوانب التقنية لدور النشر ١١ ألف جولة.

هذا وقد شهد المعرض إقبال كبير من الزوار في يومه الأخير منذ أن فتحت البوابات الساعة العاشرة صباحاً، وذلك بمشاركة ٥٢٠ دار نشر محلية وعربية وعالمية من ٢٧ دولة، بالإضافة إلى عدد من الوزارات والهيئات الحكومية.

واختيرت دولة الإمارات العربية المتحدة لتكون ضيف الشرف لمعرض الرياض الدولي للكتاب لهذا العام، حيث قدم الإماراتيين موروثهم الفكري والثقافي طيلة أيام المعرض، وسط حضور عدداً من الوزراء والمسؤولين والمثقفين والمثقفات الإماراتيين الذين قدموا عدداً من الندوات واللقاءات الثقافية.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني