مع دخول فصل الصيف و تغير الطقس  إلى شديد الحرارة تنتشر حبوب اللقاح في الاجواء مما يزيد من معاناة الأشخاص الذين لديهم حساسية و خاصة مرضى الربو.

في ذلك السياق يؤكد الدكتور صلاح الدين فيصل إخصائي الطب الباطني وأمراض الرئة ومختص في على علاج إرتفاع ضغط الدم في الشريان الرئوي لـ (روج) أن هذا الطقس يؤثر على مرضى الحساسية الصدرية و الربو بشكل سلبي جدا لأن  الطقس الحار مع إرتفاع درجة الحرارة يعملان على جفاف الإفرازات الطبيعية داخل القصبات الهوائية فتصبح كثيفة اللزوجة و من الصعب جدا التخلص منها مما تسبب ضيق شديد في القصبات الهوائية،  بالإضافة إلى أن بعض مرضى الربو قد يلجأ إلى الهروب من الطقس الحار إلى أماكن مكيفة باردة جدا مما تؤثر بالسلب عليهم وتشكل خطر على صحتهم.

ويوضح الدكتور صلاح الدين أن كثير من مرضى الربو و حساسية الصدر يجهلون أن الجلوس في المكيف قد يزيد الأمر سوءا لأن المكيفات تحول جزيئات الغبار إلى ذرات صغيرة غير مرئيه يسهل دخولها إلى الشعب الهوائية فتؤدي إلى إزدياد نوبات الربو وحدتها.
لذلك ينصح الدكتور صلاح الدين مرضى الربو والحساسية تحديدا والذين يمارسون الرياضة التخفيف من ممارستها بالخارج و خاصة في فترات العواصف الحارة لأن تسارع التنفس عند الشخص أثناء ممارسته للتمارين  أو بعد الإنتهاء من الرياضة قد يسبب له الكثير من الإزعاج بسبب الحرارة المرتفعة في الطقس وقد يسبب  نوبة من الربو قد تصل إلى عدم القدرة على التنفس.

كما يشير الدكتور صلاح الدين إلى أهمية إحتفاظ الذين يعانون من الربو أو حساسية الصدر بعبوة من البخاخ معهم في كل وقت و خاصة أثناء التمارين الرياضية أو أثناء الخروج من المنزل، كما ينصح بضرورة تفادي الأماكن الحارة جدا واستبدالها لو أمكن بمناطق جبلية باردة  حتى يتفادوا التعرض إلى نوبة ربو مزعجة.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني