كشفت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية عن إطلاق 5 مبادرات لتعزيز مستهدفات المسؤولية المجتمعية في رؤية المملكة 2030 باعتبارها أحد عناصر التنمية المستدامة، بالشراكة مع عدد من القطاعات الربحية وغير الربحية وأفراد المجتمع.
وبينت الوزارة أن المبادرات تنفذ بطريقة ذات جودة عالية لتشجيع التبنّي المجتمعي وتنظيم وتمكين ونشر ثقافة المسؤولية الاجتماعية، بما ينعكس على زيادة عدد الساعات التطوعية ورفع القيمة الاقتصادية للتطوع وزيادة الفرص التطوعية للوصول إلى مليون متطوع في 2030.
وأوضح مدير عام المسؤولية الاجتماعية في وزارة العمل فيصل اليوسف أن المبادرات المنفذة تتضمن: “سفراء المسؤولية الاجتماعية” “شركاء المسؤولية الاجتماعية” “مرصد المسؤولية الاجتماعية” “حاضنة جمعيات المسؤولية الاجتماعية” “الدليل الإرشادي للمسؤولية الاجتماعية” ، مبينًا أنه عقدت لقاءات وورش عمل خلال الفترة الماضية تم فيها مناقشة العديد من البرامج المحورية الشاملة التي تدعم مسيرة المملكة في التنمية المجتمعية والتطوعية.
وأكد اليوسف أن مبادرة “سفراء المسؤولية الاجتماعية” تهدف إلى استقطاب الشخصيات المؤثرة في المجالات المختلفة واستثمار تأثيرهم في مختلف فئات المجتمع لنشر ثقافة المسؤولية الاجتماعية ومبادئها السامية، وإبراز قيمتها الاجتماعية والاقتصادية والتنموية عبر تفعيل دور السفراء المهم والحيوي في تكريس مفاهيم المسؤولية الاجتماعية لدى المجتمع ، لافتًا النظر إلى أن قائمة سفراء المسؤولية الاجتماعية تتضمن العديدَ من الشخصيات البارزة والمؤثرة.
وأفاد أن السفراء يُعدون شركاء للوزارة في إيصال رسالتها إلى المجتمع من خلال تقديم عدد من الأعمال التي تسهم في تعزيز المسؤولية الاجتماعية وقيام الشركات بمسؤوليتها تجاه المجتمع؛ وذلك بدعمهم لمبادرات المسؤولية الاجتماعية في برامج الرؤية، وكذلك المبادرات المرتبطة بالوزارة وتقديم الحلول والمقترحات لحل القضايا الاجتماعية وتحويلها لمبادرات وبرامج تنموية مستدامة ، كما أن مبادرة شركاء المسؤولية الاجتماعية خاصة بالجهات التي لها دور بارز في المسؤولية الاجتماعية ويمكنها أن تتشارك العمل مع الوزارة في تحقيق مستهدفات المسؤولية الاجتماعية.
وذكر اليوسف أن مبادرة “مرصد المسؤولية الاجتماعية” تتيح تحديد وحصر كل ما يتعلق بالمسؤولية الاجتماعية في مختلف مناطق المملكة، ووضع خارطة طريق لجميع المبادرات في هذا المجال للرفع من مستوى التنسيق مع الجهات الأخرى، ومن ثم نشر البيانات المرصودة بصورة آنية على البوابة الوطنية الإلكترونية للمسؤولية الاجتماعية.
وأشار مدير عام المسؤولية الاجتماعية بالوزارة إلى أن مبادرتي “حاضنة جمعيات المسؤولية الاجتماعية” و”الدليل الإرشادي للمسؤولية الاجتماعية” تخدم جميع القطاعات العامة والأهلية والخيرية من خلال وجود مواصفات دولية للمسؤولية الاجتماعية إيزو 26000 .
يذكر أن جمعيات المسؤولية الاجتماعية جهات تنفيذية ترعى أنشطة المسؤولية الاجتماعية وتدعمها معنويًا نحو تحقيق أهدافها وتنفيذ برامجها.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني