تستعد صالات السينما السعودية لعرض الفيلم العالمي “وُلد ملكاً” نهاية سبتمبر من العام الجاري، ويتناول الفيلم زيارة الملك فيصل بن عبد العزيز رحمه الله إلى بريطانيا عام 1919 حين كان بعمر الـ13 عاما.

أهمية الفيلم تكمن في تعريف الأجيال الناشئة بشخصية الملك فيصل الذي أفنى حياته في خدمة وطنه ونهضة بلاده، حسب ما أشار إليه الأمير تركي الفيصل، رئيس مجلس الإدارة لمركز الملك والفيصل للبحوث دراسات الإسلامية، وقدم شكر لصناع الفيلم على ما بذلوه من جهود كبيرة في سبيل إنتاج عمل فني سينمائي محترف، يليق بمكانة الملك فيصل، وتأثيره في تاريخ المملكة العربية السعودية والعالمين العربي والإسلامي على مدى أكثر من نصف قرن.

الفيلم إنتاج مشترك بين السعودية وإنجلترا وإسبانيا، أما الكاتب الرئيسي للفيلم فهو الروائي السعودي بدر السماري، وساعده في كتابة القصة والسيناريو ري لوريغا وهنري فرتز.

وقال منتج الفيلم أندريس غوميز إن هذا الفيلم يتوج مجهودا كبيرا بذله كل من عمل في هذا المشروع، الذي كان لمدة طويلة محل تفكير وحلم، وتم التجهيز له منذ عام 2015.

وبطولة كل من الممثلين: هيرميون كورفيلد، إد سكرين، لورانس فوكس، وجيمس فليت، إضافة إلى طفل سعودي مثل شخصية الفيصل وسنه 8 سنوات، والشاب الهندي عبدالله علي، والممثل السعودي راكان عبدالواحد، إضافة الى مشاركة أكثر من 80 شاباً سعودياً في الفيلم الذي جرى تصويره بين الرياض ولندن تحت إدارة المنتج الإسباني أندريس غوميز، الحاصل على جائزة الأوسكار، الذي اعتبر الفيلم حلماً ما كان ليتحقق لولا لقاؤه بالأمير تركي الفيصل عام 2015.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني