تحت عنوان “ما لم تره العين”، أطلقت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني أول فيلم عالمي ترويجي للسياحة السعودية ، وينطلق كجزء من حملة “إنها السعودية.. ما لم تره العين” التي تستهدف دعم البرنامج المخصص لزيادة السياحة الداخلية والخارجية للمملكة، وتماشياً مع أهداف روية 2030 وخاصة في القطاع السياحى.

ويتميز الفيلم بقصر مدته، إذ لا تتجاوز النصف دقيقة، ويجمع بين لقطات مبهرة في البحر وأعماقه والجبال وكهوفها والبر والثلج والصحراء والسهول وغيرها.

ويجوب الفيلم ما يقارب من 15 عاصمة عالمية تبدأ من اليابان ومروراً بالصين وروسيا وانتهاء بأوروبا وأمريكا، ويضم الفيلم مقاطع صوتية ومرئية مكونة من 17 مشهداً وصورة تحبس أنفاس الناظرين.

كما يعزز مبادئ التواصل الإنساني بين السياح والمعالم السياحية السعودية الشديدة التنوع ويعد رسالة للعالم جاءت لتؤكد أن السعودية متنوعة وبكر تنتظر مستكشفيها.

كما أن الفيديو لا يعتمد فقط على الصورة، بل يقوم على آليات الترويج الحديثة التي تم استنتاجها من دراسة اتجاهات واهتمامات السائحين مؤخرًا، والتي أوضحت أن السائح دائماً يبحث عن التجربة السياحية الجديدة، واكتشاف أنماط جديدة من البشر بالتفاعل المباشر مع المجتمعات المحلية والبيئية المحيطة، وأنتجت الهيئة الفيلم ليكون تهيئة للحدث الأكبر الذي سيعلن في يوم السياحة العالمي 27 سبتمبر الجاري.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني